مرض السل الرئوي

السل الرئوي أو الدرن الرئوي (Pulmonary tuberculosis) هو التهاب بكتيري مُعدي يصيب الرئتين، وينتشر عن طريق الهواء، يسبب أعراض تتضمن سعال شديد، وألم الصدر، وبلغم أصفر أو أسود اللون، وقد ينتقل السل الرئوي خارج الرئتين في حالات قليلة إلى المفاصل، أو العظام، أو الدماغ أو أي عضو آخر.[١]


يوجد نوعان من السل الرئوي، هما:[٢]

  • السل الرئوي الخامل: وهو الذي تدخل فيه البكتيريا إلى الرئتين، دون أن يكون لها أي نشاط أو أعراض لأشهر وسنوات، فلا يكون هذا النوع معدياً، لكن قد تعاود نشاطها عند ضعف الجهاز المناعي، لتسبب مرض السل الرئوي النشط.
  • السل الرئوي النشط: وهذا النوع معدي وخطير جداً على المُصاب إذا لم يُعالج، ولكن العلاجات بالمضادات الحيوية قادرة على شفاء السل الرئوي تماماً.



تُقدّر عدد إصابات السل الخامل بحوالي 1.8 مليار حول العالم، و10 مليون إصابة بالسل النشط.




أسباب مرض السل الرئوي

تسببه نوع من البكتيريا تسمى المتفطرة السلية (Mycobacterium tuberculosis)، تنتشر عن طريق الهواء عند سعال أو عُطاس أو تحدث الشخص المُصاب، لتنتقل إلى الآخرين عند استنشاق جزيئات الهواء الملوّثة بالبكتيريا.[٣]


ليس من السهل التقاط عدوى السل الرئوي، فيحتاج الشخص إلى التواجد بالقرب من المُصاب لفترات زمنية طويلة نسبياً حتى تصيبه العدوى، ويحصل هذا غالباً مع أفراد العائلة، أو الأصدقاء المقرّبين، أو زملاء العمل.[٣]


أعراض مرض السل الرئوي

تتضمن الآتي:[٤]

  • سعال شديد يستمر لأكثر من 3 أسابيع.
  • خروج بلغم مع السعال، وقد يصبح لونه أسود أو أحمر (دم).
  • صعوبة التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • أعراض عامة، منها فقدان الشهية والوزن، إرهاق شديد، حمى مع تعرّق غزير وقشعريرة.


حضانة مرض السل الرئوي

لا يوجد فترة حضانة محددة للسل الرئوي، فقد لا تظهر أعراض مطلقاً وتبقى بكتيريا السل خاملة، أو قد تنشط في أي وقت يضعف فيه الجهاز المناعي، وغالباً تكون فترة الحضانة في هذه الحالة بعد 3-6 أشهر من الإصابة أو حتى سنوات أكثر.[٥]


في حالات قليلة تظهر الأعراض في وقت قصير من التقاط العدوى عند الأشخاص الذين مناعتهم ضعيفة، مثل:[٣]

  • الرضع والأطفال.
  • مرضى السرطان.
  • مرضى الأمراض المزمنة، كالسكري.
  • مُصابي الإيدز.
  • الأشخاص الذين أجروا عملية زراعة للأعضاء.


تشخيص مرض السل الرئوي

يتم الكشف عن مرض السل من خلال اختبار جلدي تظهر نتائجه خلال 2-3 أيام، يحقن فيه الطبيب سائلاً يُسمى تيوبركولين تحت الجلد، ويطلب من الشخص العودة إلى العيادة بعد يومين أو ثلاثة، فإذا ظهر انتفاخ أحمر بحجم 5-15 ميليمتراً في مكان الحقن، يعني ذلك احتمالية الإصابة بالسل الرئوي.[٦]


لكن الاختبار الجلدي للسل وحده ليس دقيقاً 100% ولا يعتبر كافي للتشخيص، فتجرى فحوصات أخرى، منها زراعة البلغم، وفحوصات الدم، والأشعة السينية للصدر.[٦]


علاج مرض السل الرئوي

يُعالج السل الرئوي باستخدام 4 أنواع من المُضادات الحيوية تُعطى لمدى 6-12 شهراً، ومن المهم الالتزام بأخذ هذه الأدوية في موعدها وطوال الفترة التي يحددها الطبيب، حتى يتم القضاء على كل البكتيريا المسببة للسل، وضمان عدم عودتها مجدداً.[٧]


المُضادات الحيوية المُستخدمة للسل الرئوي هي أيزونيازيد (Isoniazid) والريفامبيسين (Rifampicin) وبيرازيناميد (Pyrazinamide) وإيثامبوتول (Ethambutol)، تسبب بعض أنواع هذه الأدوية تحوّل لون البول إلى الأحمر المائل للبرتقالي، لذا لا داعي للخوف من هذا الأمر، فهو طبيعي.[٧]


تتحسّن أعراض السل الرئوي بعد 2-3 أسابيع من العلاج، لكن التعافي الكامل يحتاج فترة أطول.[١]



من المهم عزل الشخص المُصاب عن الآخرين إلى حين إظهار الفحوصات أنه أصبح غير معدِ




يحتاج السل الرئوي الخامل (بدون أعراض) العلاج أيضاً حتى لا ينشط في أي وقت، ويكون العلاج باستخدام نوع واحد من المضاد الحيوي لمدة 6-9 أشهر.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "Pulmonary tuberculosis", medlineplus, Retrieved 29/6/2022. Edited.
  2. "Learn About Tuberculosis", lung, Retrieved 29/6/2022. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Tuberculosis", familydoctor, Retrieved 29/6/2022. Edited.
  4. "What to know about pulmonary tuberculosis", medicalnewstoday, Retrieved 29/6/2022. Edited.
  5. "Tuberculosis (TB)", health.ny, Retrieved 29/6/2022. Edited.
  6. ^ أ ب "What Is Tuberculosis? Symptoms, Causes, Diagnosis, Treatment, and Prevention", everydayhealth, Retrieved 29/6/2022. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Treating and Managing Tuberculosis", lung, Retrieved 29/6/2022. Edited.