يُعدّ الحفاظ على صحة الرئتين أمرًا ضروريًا ومُهمًا لحماية الصّحة العامّة ككُل؛ فالرئة تتعرض للعديد من السموم الناتجة عن العوامل البيئية، والغبار، ودخان السجائر، ولكن لحُسن الحظ، هُناك عدّة سُبل تُساعد على حماية الرّئتين وتنظيفهما، وهذا ما ستُوضّحه السُّطور الآتية.[١][٢]

كيفية تنظيف الرئة؟

يُمكن تنظيف الرئتين من خلال اتّباع العديد من الطرق، وفيما يلي توضيحًا لأهمها.


ممارسة التمارين الرياضية

يساعد الحفاظ على اللياقة القلبية والتنفسية من خلال ممارسة التمارين الرياضية على بقاء القلب والعضلات مزودةً بالأكسجين، كما أن ممارسة التمارين الرياضية من قِبل الأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة المزمنة يُعد أمرًا ضروريًا، وعلى الرغم من أن بداية ممارسة التمارين تُعد صعبة إلى حدٍ ما، إلّا أن ممارستها ولو بجهد قليل هي أفضل بكثير من عدم ممارستها على الإطلاق، لذا يُنصح بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين الرياضية متوسطة الشدة، أو 75 دقيقة من التمارين الهوائية الشديدة أسبوعيًا، أو مزج النوعين معًا.[٣][٤]


استنشاق بُخار الماء

للبخار خصائص مميزة توفر الدفء والرطوبة إلى الهواء، لذا فإن استنشاق بخار الماء يمنحك راحة فورية، ويساعدك على التنفس بسهولة أكبر، إلى جانب قدرته على إزالة المخاط المتراكم من الممرات الهوائية العلوية، بما في ذلك الأنف والحنجرة أثناء الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي.[١][٥]


السعال

يُمكن للسعال الذي يتحكم به الشخص أن يُساعد على التقليل من مخاط الرئتين؛ وذلك عن طريق طرده وإرساله لأعلى نحو الممرات الهوائية، فالسعال هو رد فعل الجسم الطبيعي لطرد المخاط المحتبس داخله، لذا يُعد واحدًا من التمارين التي ينصح بها الأطباء للأشخاص الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن لمساعدتهم على تنظيف رئتيهم باستمرار.[١]


تصريف المخاط من الرئتين

يُساعد تصريف المخاط من الرئتين على تحسين التنفس، وعلاج التهابات الرئة أو الوقاية منها مستقبلًا، ويُمكن القيام بذلك من خلال الاستلقاء بوضعيات مختلفة؛ ليتم إزالة المخاط من الرئتين عن طريق الجاذبية الأرضية.[١]


الطَرْق على الصدر

يُعد الطَرْق بإيقاع معين على مناطق الصدر من الطُرق الفعّالة لتنظيف الرئتين من المخاط، وإزالة الزائد منه إلى خارجها؛ إذ يقوم الطبيب باستخدام يدًا مقوسة للضغط بشكل منتظم على جدار الصدر.[١]


اتّباع نظامًا غذائيًا غنيًا بمضادات الأكسدة

يُعد اتّباع النظام الغذائي الغني بمضادات الأكسدة (بالإنجليزية: Antioxidants) أمرًا مفيدًا لتنظيف الرئة؛ إذ وجدت العديد من الدراسات أن تناول الكثير من الفواكه والخضراوات، خاصةً الخضار الورقية والتوت يُساعد على حماية الرئتين من الأضرار الناتجة عن التدخين أو تلوث الهواء، إلا أنه لن يُزيل التلف الحاصل في الرئتين نتيجة التدخين لسنوات عديدة، كما وجدت دراسة أخرى أن شرب الشاي الأخضر يُقلل من خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن؛ لاحتوائه على مضادات الأكسدة ومضادات الالتهابات.[٥]


الابتعاد عن تدخين السجائر الإلكترونية

وِفقًا لما نُشِر في موقع "WebMD" فقد أوضحت إحدى الدراسات الحديثة أن التدخين بواسطة السجائر الإلكترونية قد يجعل الرئتين أقل قدرة على التخلّص من المخاط، مما يزيد من خطر إصابتها بالعدوى، وما زالت المخاطر على المدى البعيد لهذا النوع من السجائر غير معروف حتى الآن.[٥]


الضحك

يُعد الضحك من الأمور التي تُساعد على تمرين عضلات البطن، كما يزيد من سعة الرئتين؛ إذ يُجبر الهواء الفاسد على الخروج من الرئتين للسماح بدخول الهواء النقي لمناطق أكثر داخل الرئتين.[٢]


كيف تحمي الرئة من الإصابة بالمرض؟

يُمكن حماية الرئة من الإصابة بالأمراض المختلفة عن طريق اتّباع ما يأتي:

  • غسل اليدين بانتظام، خاصةً بعد ملامسة الأسطح والأشياء الأخرى، فمن المحتمل أن تكون ملوثة برذاذ أشخاص آخرين مصابين بعدوى في الجهاز التنفسي، كما يُنصح بغسل اليدين بعد ملامسة أشخاص مصابين أيضًا بعدوى في الجهاز التنفسي.[٦]
  • استخدام جل اليدين الذي يحتوي في تركيبته على الكحول في حال عدم توافر الماء والصابون لغسل اليدين.[٦]
  • عدم مشاركة الآخرين أدواتهم الشخصية، كأواني الطعام والشراب، أو فرش الأسنان، أو المناشف.[٦]
  • الحفاظ على البيئة نظيفة حولك.[٦]
  • الإقلاع عن التدخين؛ فدخان السجائر يُضيّق الممرات الهوائية، مما يجعل التنفس أكثر صعوبة.[٧]
  • تجنّب التعرض للملوثات الخارجية التي من الممكن أن تضر الرئتين.[٧]
  • تجنّب التواجد في الأماكن المزدحمة خلال مواسم الإنفلونزا ونزلات البرد.[٧]
  • الحفاظ على نظافة الفم والأسنان من خلال غسل الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا على الأقل؛ وذلك لحمايتها من الجراثيم الموجودة في الفم، والتي من الممكن أن تُسبب العدوى، كما يُنصح بزيارة طبيب الأسنان بشكل دوري كل 6 شهور على الأقل.[٧]
  • تلقي مطعوم الإنفلونزا سنويًا، واستشارة الطبيب حول تلقي مطعوم الالتهاب الرئوي أيضًا.[٧]
  • الحفاظ على الجسم رطبًا من خلال شرب السوائل الكافية على مدار اليوم؛ وذلك للمحافظة على بطانة الغشاء المخاطي في الرئتين، والتي تساعدها على العمل بشكل أفضل.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Jamie Eske (18/2/2019), "Natural ways to cleanse your lungs", medicalnewstoday, Retrieved 6/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "8 Tips for Healthy Lungs", rush, Retrieved 6/6/2021. Edited.
  3. mpatino (21/7/2015), "Six Tips for Keeping Your Lungs Clean", lunginstitute, Retrieved 6/6/2021. Edited.
  4. Edward R. Laskowski (27/4/2019), "How much should the average adult exercise every day?", mayoclinic, Retrieved 6/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت Marisa Cohen (30/9/2019), "Lung Detox: Can You Cleanse Your Lungs?", webmd, Retrieved 6/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "DISASTER RECOVERY FACT SHEET", cdc, 29/1/2019, Retrieved 6/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج "Protecting Your Lungs", lung, 7/5/2021, Retrieved 6/6/2021. Edited.