السُّعال الدِّيكي أو الشَّاهوق (بالإنجليزية: Whooping cough or Pertussis) هو عَدوى بكتيريَّة تُصيب الجهاز التنفسي، وهو من الأمراض شديدة العدوى التي تنتقل بسهولة من شخص لآخر، وسمي بهذا الاسم لتسبُّبه بالإصابة بسعال جاف شديد، يتبعه خروج صوت شهيق عالٍ شبيه بصوت صياح الديك،[١][٢] وفي الحقيقة فإنّ الأطفال الرضَّع هم الأكثر عرضة للإصابة بالمضاعفات الناتجة عن السعال الديكي، والتي قد تكون خطيرة، خاصةً أولئك الذين لم يتلقوا الجرعة الأولى من المطعوم المضاد له،[٣] فكيف يمكن علاج السعال الديكي؟





ما هو علاج السعال الديكي؟

تعد أدوية المضادات الحيوية العلاج الأساسي للسعال الديكي، كونه ناتجًا عن عدوى بكتيرية،[٢] ويمكن تفصيل العلاج كالآتي:


المضادات الحيوية

يوصي الطبيب عادةً بإعطاء المضاد الحيوي الإريثروميسين (Erythromycin) لمدة أسبوعين لعلاج السعال الديكي، وأحيانًا قد يوصي بإعطاء مضادات حيوية أخرى بدلًا منه تنتمي لذات عائلة الإريثروميسين مثل: الأزيثروميسين (Azithromycin)، ومن أسمائه التجارية: ®Zithromax، أو كلاريثروميسين (Clarithromycin)، ومن أسمائة التجارية: ®Biaxin®، Klacid، وفي بعض الحالات قد يصف الطبيب مضادات حيوية تنتمي لعائلات أخرى،[٣][٤] وفي الحقيقة قد يوصي الطبيب بإعطاء المضادات الحيوية لجميع أفراد عائلة المُصاب أيضًا؛ وذلك لمنع التقاط العدوى، ونشرها للآخرين في المجتمع.[٥]




مِن المُهم الالتزام بالفترة العلاجية التي أوصى بها الطبيب للعلاج بالمضادات الحيوية، حتى في حال التحسُّن واختفاء الأعراض؛ وذلك لأنّ عدم الالتزام بالجرعات، أو التوقف عن تناول المُضاد الحيوي مُبكِّراً، سيؤدي أحيانًا إلى انتكاس الحالة، فأخذ الجرعات في مواعيدها ضروري للحفاظ على المستوى الفعال من المضاد الحيوي داخل الدم، كما أنّ ذلك قد يتسبَّب بمقاومة المُضادات الحيوية، أي عدم استجابة البكتيريا للعلاج بهذه الأدوية، فتصبح المضادات الحيوية غير فعالة في القضاء عليها.



[٣][٦]


نصائح عملية للتخفيف من السعال الديكي

قد يساعدك اتباعك النصائح الآتية، أو تشجيع طفلك المُصاب على اتباعها على التخفيف من أعراض السُّعال الدِّيكي:[٧]

  • احرص على أخِذ قِسط من الراحة.
  • اشرب كميات كافية من السوائل خلال اليوم، خاصةً الماء.
  • اغسل يديك جَيِّداً بالماء والصابون باستمرار.
  • تناول وجبات صغيرة من الطعام بشكل متكرر بَدلاً من الوجبات الكبيرة؛ وذلك لتجنب الغثيان والتقيؤ.
  • تجنَّب مُحفِّزات أو مُثيرات السُّعال، مثل: الدخان، والمواد الكيميائية، ومُسببات الحساسية كالغبار وحبوب اللقاح.
  • استخدم جهاز الترطيب المنزلي؛ للمساعدة على تخفيف المُخاط وتهدِئة السُّعال.[٢]
  • استشر الطبيب أو الصيدلاني حول أخذ الأدوية المسكنة للألم كالباراسيتامول (Paracetamol) في حال كان السعال يُسبِّب الألم، واستشره حول الجرعة المناسبة.[٨]


علاج الحالات الشديدة من السعال الديكي

كما ذُكِر فإن الأطفال هم الأكثر عُرْضَةً للإصابة بالمضاعفات الناتجة عن السُّعال الدِّيكي كالالتهاب الرئوي والجفاف، لذلك قد يوصي الطبيب بتلقيهم العلاج داخل المستشفى، خاصةً الأطفال ما دون عمر 6 أشهر، وبالإضافة إلى تلقيهم أدوية المضادات الحيوية، يوصي الطبيب في مثل هذه الحالات الشديدة من السعال الديكي بالعلاجات الآتية:[٩][١٠]

  • إعطاء السوائل الوريدية، خاصةً إذا كان الطفل يعاني من التقيؤ والغثيان الشديدين، وذلك لمنع الجفاف.
  • شفط مجرى الهواء، قد يقوم الطبيب بذلك؛ لتنظيف الشُّعب الهوائيَّة.
  • الأكسجين عند الحاجة، كما يجب مراقبة التنفس عن كثب.


هل يُمكن إعطاء أدوية الكحة لعلاج السُّعال الدِّيكي؟

لا يُوصَى بإعطاء أدويَّة الكحة أو مُثبِّطات السُّعال لعلاج السُّعال الدِّيكي؛ وذلك لإنها غير فَعَّالة في هذه الحالة، بل وقد تُسبب أثار جانبية،[٨] خاصةً للأطفال ما دون 4 سنوات، إلا إذا أوصى الطبيب بعكس ذلك، وذلك بناءً على توصيات مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).[١١]


ما هي أهمية علاج السُّعال الدِّيكي؟

يساعد علاج السعال الديكي بالمضادات الحيوية على التخفيف من شدة العدوى، ومنع انتشارها للآخرين،[٢] وتجدر الإشارة إلى أنّ المضادات الحيوية أكثر فعالية في التخفيف من شدة الأعراض، وتسريع التعافي إذا أعطيت في المراحل المبكِّرة من الإصابة بالسعال الديكي،[١٠][٥] أي خلال 2-3 أسابيع من الإصابة، قبل بدء نوبات السعال الشبيهة بصياح الديك،[٧] أمّا بعد ذلك فتُعطى المضادات الحيوية لمنع انتشار العدوى، أو علاج عدوى بكتيرية ثانوية ناجمة عن الإصابة بالسُّعال الديكي، إلا أنّها قد لا تكون فعالة في التخفيف من شدة الأعراض.[٥]




تجدر الإشارة إلى أنّ تناول المضادات الحيوية ستمنع انتقال العدوى من الشخص المُصاب للآخرين خلال 5 أيام من بدء تناولها، في حين تنتهي فترة العدوى عادةً بعد 3 أسابيع من بدء نوبات السعال الشديدة في حال عدم استخدام المضادات الحيوية.



[١٢][١٣]


كيف يُمكن منع انتشار العدوى؟

يُمكنك الحد من انتشار عدوى السُّعال الدِّيكي عن طريق الالتزام بالنصائح التالية:[١٤]

  • اغسل يديك جَيّدا بالماء والصابون، وفي حال عدم توافرهما يُمكنك فرك يديك باستخدام الكحول.
  • تجنب لمس وجهك، قبل غسل وتعقيم يديك جيِّداً.
  • استخدم المناديل أو كم قميصك العلوي؛ لتغطية السُّعال والعطاس بدلاً من استخدام يديك، وذلك لمنع انتشار الرذاذ.
  • قم بتنظيف وتطهير جميع الأسطح التي تلمسها بما في ذلك الألعاب.
  • التزم بالبقاء في المنزل طوال فترة العدوى وحسب توصيات الطبيب.
  • تجنب التواصل عن قرب مع الآخرين المصابين بالعدوى.


هل يوجد مطعوم للوقاية من السُّعال الدِّيكي؟

المطعوم أو اللقاح هو أفضل وسيلة للوقاية من الإصابة بالعدوى، ويُعَدُّ المَطعومُ آمناً، لذلك يمكن إعطاءه للكبار والصغار، ويجدر الإشارة إلى أنّه يقي من الدفتيريا، والكزاز، بالإضافة إلى السعال الديكي، ويوجد نوعين من المطاعيم كما هو موضح في الجدول التالي: [١١]

اسم المطعوم
الفئة المستهدفة
DTaP
يُعطى للأطفال تحت 7 سنوات، حيث يُعطى 5 جرعات على عمر:
-شهرين
-4 شهور
-6 شهور
-18-15 شهر
-6-4 سنين
Tdap
للأطفال فوق 7 سنوات، وللمراهقين، والبالغين.
-يُعطى على عمر 11-12 سنة للمراهقين.
-البالغين الذين لم يأخذوا المطعوم، أو كجرعة مدعمة كل 10 سنوات، أو في حال الإصابة بالحروق والجروح الشديدة.
-الحوامل، ينصح بأخذ جرعة كل حمل؛ لحماية المولود من السُّعال الدِّيكي ومضاعفاته.


ما هي مدة استمرار السعال بعد الإصابة بالسّعال الديكي؟

قد يستمر السُّعال لعدة أشهر بعد التعافي من السعال الديكي،[٧] فقد أُطلق على السعال الديكي أيضًا اسم (السعال لمدة 100 يوم)، فغالبًا ما يستمر السعال لثلاثة أشهر، لكن كما ذُكر لا داعي للاستمرار بالعلاج طوال هذه الفترة.[١٢][١٣]





المراجع

  1. "Whooping cough", Drugs.com, Retrieved 5/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Pertussis (Whooping Cough)", CDC, Retrieved 5/7/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Whooping Cough: What You Need to Know", webmd, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  4. "Pertussis Medication", Medscape, 2/5/2019, Retrieved 5/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Whooping cough - symptoms, treatment, vaccination", southerncross, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  6. "Antimicrobial resistance", who, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "What to know about whooping cough in adults", medicalnewstoday, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Whooping cough", healthnavigator, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  9. "Whooping cough", mayoclinic, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Whooping Cough (Pertussis)", kidshealth, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Whooping Cough Vaccination"، cdc، اطّلع عليه بتاريخ 1/7/2021. Edited.
  12. ^ أ ب "Whooping cough", healthdirect, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "Whooping cough", nhs, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  14. "Whooping Cough", medlineplus, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  15. "DTaP (Diphtheria, Tetanus, Pertussis) VIS", cdc, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  16. "Tdap (Tetanus, Diphtheria, Pertussis) VIS", cdc, Retrieved 1/7/2021. Edited.