الانسداد أو الانصمام الرئوي هو حالة صحية تُصيب الرئتين، وتُسبب انسدادًا في أحد شرايينها، وعادةً ما يحدث ذلك بسبب جلطات الدم التي تنتقل من الأوردة العميقة أو الرئيسية في الساقين للرئتين، فما أعراض الانسداد الرئوي؟[١]


أعراض الانسداد الرئوي

يُمكن أن تختلف أعراض الانسداد الرئوي كثيرًا من حالةٍ لأخرى تبعًا لعددٍ من العوامل منها شدة الجلطات وحجمها، وما إذا كان المُصاب يُعاني من أمراض الرئة أو القلب الكامنة، وفي حين أن معظم الأشخاص المُصابين بالانسداد الرئوي يُعانون من الأعراض، إلّا أن بعضهم الآخر لا يُعاني منها إطلاقًا، وتشمل الأعراض المُحتملة للانسداد الرئوي ما يلي:[١][٢]

  • ضيق التنفس المُفاجئ سواء أثناء الراحة أو النشاط، وعادةً ما يزداد سوءًا مع النشاط.
  • الصفير أو الأزيز.
  • ألم حاد غير مُبرر في الصدر، أو الذراع، أو الكتف، أو الرقبة، أو الفك، وقد يكون الألم مُشابهًا للألم المُصاحب للنوبة القلبية.
  • السعال الجاف أو المصحوب ببلغم دموي.
  • الجلد الشاحب، أو الرطب، أو المائل للون الأزرق.
  • سرعة نبضات القلب أو عدم انتظامها.
  • الحُمى.
  • ألم أو تورّم في إحدى الساقين أو كليهما، وعادةً ما يحدث ذلك في ربلة الساق بسبب تجلّط الأوردة العميقة.
  • التعرّق الشديد.
  • الشعور بالقلق.
  • الدوار أو الإغماء.



يُمكن أن يكون الانسداد الرئوي حالة صحية مُهددة للحياة، لذا اطلب الرعاية الطبية الطارئة فورًا إذا كنتَ تُعاني من ضيق في التنفس، أو ألم في الصدر، أو سعال مصحوب ببلغم دموي، وتذّكر أنه كلما كان العلاج مُبكرًا وسريعًا زادت فرصة الشفاء التام من الحالة.




من هم المُعرّضون لخطر الإصابة بالانسداد الرئوي؟

في حين أن الانسداد الرئوي يُمكن أن يُصيب أي شخص، إلّا أن بعض الأشخاص لديهم فرصة أعلى من غيرهم للإصابة به، ومنهم:[٣]

  • الأشخاص الخاضعون لعملية جراحية خاصةً جراحة استبدال المفصل.
  • الأشخاص المُصابون بحالات صحية مختلفة بما في ذلك السرطانات، وأمراض القلب، وأمراض الرئة، وكسر في عظام الفخذ أو الساق، أو أي صدمة أخرى.
  • الأشخاص الذين يتناولون الأدوية التي تحتوي على الهرمونات، بما في ذلك حبوب منع الحمل، أو العلاج بالهرمونات البديلة.
  • الأشخاص الذين يقضون فترات راحة طويلة في الفراش أو الجبيرة، أو الذين يقومون برحلة طويلة بالطائرة.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي وتغييرات جينية معينة يُمكن أن تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم والانسداد الرئوي.
  • الأشخاص الذين يُعانون من زيادة الوزن والسمنة.
  • النساء الحوامل أو اللواتي أنجبن حديثًا؛ إذ يكون الخطر أعلى لمدة 6 أسابيع تقريبًا بعد الولادة.
  • كبار السن خاصةً الذين تزيد أعمارهم عن الـ 40 عامًا.


كيف يُمكنني الوقاية من الانسداد الرئوي؟

يُمكن لعدد من النصائح والإجراءات أن تُساعد على تقليل خطر إصابتك بالانسداد الرئوي، ويُذكر منها ما يلي:[٤]

  • استخدم الجوارب الضاغطة، أو القفازات، أو الأحذية القابلة للنفخ والتي تُشكّل ضغطًا على الساقين، ما يُقلل من فرصة حدوث الجلطات الدموية عن طريق دفع الدم للأوردة العميقة، وتقليل كمية الدم المُتجمع في الساقين.
  • حافظ على النشاط البدني من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتّبع نظامًا غذائيًا صحيًا.
  • توقف عن التدخين بكافة أنواعه.


ويُمكنك (الضغط هنا) للتعرّف أكثر على طرق الحِفاظ على صحة رئتيك وتقويتهما.


المراجع

  1. ^ أ ب "Pulmonary embolism", mayoclinic, 13/6/2020, Retrieved 16/11/2022. Edited.
  2. "Pulmonary Embolism", clevelandclinic, 26/2/2019, Retrieved 16/11/2022. Edited.
  3. "Pulmonary Embolism", medlineplus, 8/6/2020, Retrieved 16/11/2022. Edited.
  4. Peter Crosta (22/1/2018), "What's to know about pulmonary embolism?", medicalnewstoday, Retrieved 16/11/2022. Edited.