وِفقًا للخدمات الصّحيّة الوطنيّة NHS، يُعرف سرطان الرئة (بالإنجليزية: Lung Cancer) بأنه أحد أكثر أنواع السرطانات شيوعًا وخطورةً، وغالبًا ما يُصاب كبار السن بسرطان الرئة؛ إذ يُعد قليل الحدوث لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا، وعلى الرغم من أن الأشخاص الذين لم يدخنوا مطلقًا يمكن أن يصابوا بسرطان الرئة، إلا أن التدخين هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة به بنسبة تصل إلى r من الحالات.[١]

ما هي أعراض وعلامات سرطان الرئة؟

تختلف أعراض وعلامات سرطان الرئة من حالةٍ لأخرى؛ إذ يعاني بعض المصابين من أعراض مرتبطة بالرئتين، بينما يعاني المصابين الذين انتشر سرطان الرئة إلى أجزاء أخرى من أجسامهم من أعراض خاصة بهذا الجزء المصاب، ويعاني آخرون من أعراض عامة تتمثل في عدم الشعور بالتحسن مع مُرور الوقت،[٢] والجدير بالذكر أن سرطان الرئة لا يتسبب عادةً في ظهور أعراض وعلامات في مراحله الأولى؛ إذ غالبًا ما تظهر أعراض وعلامات الإصابة به عندما يتقدم ويتفاقم المرض، وفيما يلي توضيحًا لأعراض سرطان الرئة وعلاماته:[٣]

  • سعال مُستمر لا يزول.
  • صداع الرأس.
  • ألم في الصدر، أو الظهر، أو الكتفين، وقد يتفاقم أثناء السعال، أو الضحك، أو التنفس العميق.[٤]
  • ضيق مفاجئ في التنفس يحدث أثناء ممارسة الأنشطة اليومية.[٤]
  • التهابات الرئة التي تتضمّن التهاب الشعب الهوائية، أو الالتهاب الرئوي الذي لا يزول.[٤]
  • بحة في الصوت.[٤]
  • دم في البلغم؛ وهو مخاط يخرج من الرئتين.[٥]
  • الشعور بالتعب الشديد طوال الوقت.[٢]
  • فقدان الوزن بدون مبرر.[٢]


الأعراض الأكثر حدّة

  • يمكن أن يعاني المصاب أيضًا من أعراض أكثر حدة تظهر مع تقدم المرض، وتتمثل بما يلي:[٦]
  • ألم شديد في الصدر.
  • آلام وكسور في العظام.
  • جلطات الدم.


الأعراض الأقل شيوعًا

  • يمكن أن يعاني المصاب من أعراض لسرطان الرئة لكنها أقل شيوعًا مما سبق، وهي:[٤]
  • انتفاخ في الوجه أو الرقبة.
  • صعوبة في البلع، أو ألم أثناء البلع.
  • تغيرات في مظهر الأصابع، وهو ما يُعرف بتعجر الأصابع (بالإنجليزية: Finger Clubbing).




معلومة: يُمكن أن تكون معظم الأعراض والعلامات السابقة ناجمة عن شيء آخر غير سرطان الرئة، لذلك من المهم مراجعة الطبيب للحصول على التشخيص المناسب؛ إذ يمكن أن يُساهم الاكتشاف المبكر للإصابة بسرطان الرئة في توافر المزيد من خيارات العلاج.




كيف يبدأ سرطان الرئة؟

يحدث سرطان الرئة عندما تتغير أو تتحور الخلايا في الرئة؛ إذ تنمو دون سيطرة وتتجمع معًا لتشكل ورمًا، وغالبًا ما تتغير خلايا الرئة بسبب تعرضها للمواد الكيميائية الخطرة عند استنشاقها، ويقسم سرطان الرئة إلى نوعين رئيسيين هما:[٧]

  • سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة (بالإنجليزية: Small Cell Lung Cancer).
  • سرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة (بالإنجليزية: Non-Small Cell Lung Cancer).


هل يمكن النجاة من سرطان الرئة؟

وِفقًا للجمعية الأمريكيّة لعِلم الأورام السّريري (American Society of Clinical Oncology - ASCO) أوضحت الإحصائيات المتعلقة بسرطان الرئة احتمالية نجاة المصابين به وبقائهم على قيد الحياة، وفيما يلي توضيحًا لذلك:[٨]

  • يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لجميع الأشخاص المصابين بسرطان الرئة لمدة 5 سنوات حوالي !.
  • يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات للرجال .
  • يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات للنساء $.
  • يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات للمصابين بسرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة %، مقارنةً بـ %7 للمصابين بسرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة.


إلى أي جزء من الجسم ينتشر سرطان الرئة أولًا؟

تنتشر معظم سرطانات الرئة أولاً إلى العقد الليمفاوية داخل الرئة، أو حول الممرات الهوائية الرئيسية، ويمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية بعد ذلك إلى مناطق في الصدر أبعد من الورم الأولي، ثم إلى مناطق أخرى من الجسم.[٩]


متى يتوجب عليك مراجعة الطبيب؟

إذا كنت تعاني من أي من العلامات والأعراض السابقة باستمرار، وتشعر بالقلق حيال ذلك، فيتوجب عليك أخذ موعد مع طبيبك على الفور، وإذا كنت تدخن ولم تتمكن من الإقلاع فحدد موعدًا مع طبيبك أيضًا؛ إذ يمكن أن يوصي طبيبك باستراتيجيات معينة تساعدك على الإقلاع عن التدخين مثل الاستشارة، والأدوية، واستخدام منتجات بديلة للنيكوتين.[٣]


هل يمكن الوقاية من خطر الإصابة بسرطان الرئة؟

يمكن أن يساعد تجنب عوامل الخطر على الوقاية من سرطان الرئة، وفيما يلي أبرز الطرق الوقائية التي يُنصح بها:

  • الإقلاع عن التدخين، وإذا كنت لا تدخن فلا تبدأ به.[٥]
  • تقليل التعرض للمواد الخطرة في العمل.[٥]
  • تقليل التعرض لغاز الرادون (بالإنجليزية: Radon Gas)،[٥] إذ يُعدّ غاز الرّادون من الغازات الطّبيعيّة المُشعّة التي يُؤدّي استنشاقها إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الرّئة، ويوجد الرادون بشكل طبيعي في الغلاف الجوي بكميات ضئيلة.[١٠]
  • اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات؛ إذ إنه من الأفضل استهلاك مصادر الأطعمة الغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية، وتجنب تناول جرعات كبيرة من الفيتامينات على شكل أقراص لأنها قد تكون مضرة بالصحة.[٣]
  • ممارسة الرياضة بانتظام معظم أيام الأسبوع، وإذا كنت لا تمارس الرياضة بانتظام فابدأ ببطء.[٣]
  • تجنب التدخين السلبي؛ فإذا كنت تعيش أو تعمل مع مدخن فحثه على الإقلاع عن التدخين.[٣]



المراجع

  1. "Lung cancer", nhs, 15/8/2019, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Are the Symptoms of Lung Cancer?", cdc, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Lung cancer", mayoclinic, 23/3/2021, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج Maurie Markman (27/5/2021), "Lung cancer symptoms", cancercenter, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Lung Cancer", medlineplus, 6/5/2021, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  6. Rachel Nall (4/2/2021), "What to know about lung cancer", medicalnewstoday, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  7. "Lung Cancer Basics", American Lung Association, 22/2/2021, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  8. "Lung Cancer - Non-Small Cell: Statistics", American Society of Clinical Oncology , 1/1/2021, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  9. Lynne Eldridge (16/7/2020), "Where Does Lung Cancer Spread?", verywellhealth, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  10. "What is radon gas? Is it dangerous?", epa, Retrieved 22/6/2021. Edited.