تتسبب الإصابة بفيروس كورونا أو كوفيد 19 (COVID 19) بظهور أعراض متعددة تنفسية وغير تنفسية، ولكن هل بحة الصوت لها علاقة بفيروس كوفيد 19؟[١]


هل بحة الصوت لها علاقة بكوفيد 19؟

بحسب الدراسات، فإن بعض المصابين بفيروس كورونا يعانون من بحّة في الصوت، والتي قد تُعزى لالتهاب الحنجرة، لكنه يُعد من الأعراض غير الشائعة لفيروس كوفيد 19،[٢] ويمكن تفسير حدوث بحة الصوت بأن فيروس كوفيد 19 يؤثر في أنسجة الجهاز التنفسي؛ بما في ذلك الحنجرة، مما يؤدي إلى بحة في الصوت، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الفيروس قد يتسبب بأعراض أخرى ناجمة عن التهاب الأحبال الصوتية، مثل ألم الحلق والسعال.[٣]




قد يعاني المدخنون المصابون بفيروس كوفيد 19 من بحة الصوت أكثر من غير المدخنين، حيث إن التدخين يُعد من العوامل التي تزيد خطر حدوث التهاب الحنجرة.




ما مدى انتشار بحة الصوت بين المصابين بكوفيد 19؟

تعد بحة الصوت من الأعراض غير الشائعة لفيروس كوفيد 19، ولكن فرصة حدوثه تزداد مع تقدم عمر المصاب، ووفقًا لدراسات (ZOE COVID study) فإنّ نسبة حدوث بحة الصوت لدى مصابي كوفيد 19 من مختلف الفئات العمرية تكون على النحو التالي:[٢]

  • الأطفال: 13%.
  • 16 إلى 35 عام: 29%.
  • أكبر من 35 عام: 32%.




بلغت نسبة الأشخاص الذين كانت بحة الصوت هي العَرَض الوحيد لديهم لفيروس كوفيد 19 حوالي 2% فقط من إجمالي الإصابات.




نصائح لتخفيف بحة الصوت بعد الإصابة بكوفيد 19

توجد بعض النصائح التي قد تساعد على تخفيف بحة الصوت لدى المصابين بفيروس كوفيد 19، نذكر من هذه النصائح ما يلي:[٤][١]

  • شرب كمية كافية من المياه خلال اليوم، تتراوح بين لتر ونصف إلى لترين.
  • عمل تبخيرة تحتوي على الماء فقط دون أي إضافات، واستنشاق البخار عبر الفم أو الأنف، ولكن يجدر الانتباه إلى أن الماء ينبغي ألّا يكون ساخنًا جدًا حيث إن ذلك قد يُحفز حدوث السعال.
  • مضغ العلكة لتحفيز إفراز اللعاب، حيث يُساعد ذلك على ترطيب الحلق، ولكن تجدر الإشارة إلى ضرورة تجنب استخدام أقراص المص أو غسولات الفم، حيث إن هذه المنتجات قد تحتوي على مواد مهيجة للحلق.
  • التكلم بشكل طبيعي، حيث إن التكلم بصوت مرتفع أو الصراخ والغناء قد يزيد الأمر سوءًا، كما أن التكلم بصوت خافت جدًا لن يجعل الحالة أفضل.
  • تجنب التدخين.
  • تجنب الحديث في أماكن الضجيج، حيث إن ذلك قد يجبر الشخص على رفع صوته.
  • تجنب الحديث في حال كانت البحة شديدة، كما يُنصح بأخذ استراحة أثناء الحديث، حيث إن ذلك يُعطي الأحبال الصوتية وقتًا للتعافي.
  • تجنب الأطعمة الدهنية والحامضة والتي تزيد من فرصة حدوث الارتجاع المريئي، حيث إن هذه الحالة -إلى جانب كوفيد 19- قد تزيد بحة الصوت سوءًا.

المراجع

  1. ^ أ ب "What is “COVID-19 Voice” and What Causes It?", clevelandclinic, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Is a hoarse voice a symptom of COVID-19?", joinzoe, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  3. "Is laryngitis a symptom of COVID-19?", medicalnewstoday, Retrieved 19/11/2021. Edited.
  4. Information Leaflets/Clinical Support Services/Physiotherapy/Advice for people experiencing voice problems after COVID.pdf "Advice for people experiencing voice problems after COVID-19", nhs, Retrieved 19/11/2021. Edited.