تم الكشف عن المتحور الجديد لِفيروس كورونا أوميكرون (Omicron) لأول مرة في أواخر نوفمبر عام 2021 في جنوب إفريقيا، ثم في الولايات المتحدة الأمريكية،[١] ولغاية الآن انتشر إلى 38 دولة مختلفة، من بينها 3 دول عربية هم المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وفلسطين،[٢][٣] فما هي أعراض أوميكرون؟ وهل اللقاح كافي لمنع الإصابة به؟






هل هناك داعي للخوف من متحوّر أوميكرون؟

صرّحت منظمة الصحة العالمية أنه لا يوجد ما يدعو للخوف والقلق تجاه المتحوّر الجديد أوميكرون، إذ أنه لم يتم إلى الآن الإبلاغ عن أي وفيات بسببه، ولكن أبرز ما يثير القلق حوله هو أنّه أكثر انتشاراً واحتواؤه على أكثر من 50 طفرة جينية،[٤] بعض منها وُجد في المُتحورات السابقة، مثل ألفا وبيتا، والبعض الآخر جديد، وتساعد الفيروس على تفادى الأجسام المُضادة التي يُنتجها اللقاح، مما جعله أكثر انتشارًا.[٣][٥]


أوميكرون والأطفال

لاحظ الباحثون في جنوب أفريقيا أن هناك ارتفاعاً كبيراً في عدد إدخالات الأطفال دون عمر الـ 5 سنوات إلى المستشفى منذ ظهور أوميكرون، لكنه لم يتم التأكد إلى هذه اللحظة ما إذا كان الأطفال أكثر عرضة للإصابة بأوميكرون مقارنةً بالبالغين.[٣]


فعالية لقاحات كوفيد -19 ضد أوميكرون

تضعف الطفرات الجينية في الفيروس فعالية اللقاحات بشكل عام، فتجعل الأجسام المضادة الموجودة فيه أقل قابلية للتعرف على الفيروس، لكن هذا لا ينفي أن اللقاحات ستظل توفر حماية من المضاعفات الخطيرة للمرض، إذ تُشير البيانات الحالية أن 65% من المرضى المُصابين في جنوب أفريقيا لم يتم تطعيمهم، وأن 35% منهم تم تطعيمهم جزئيًا، لذا هذه البيانات لا توفر الصورة الكامل عن فعالية اللقاح ضده، ويجدر العلم بأن العديد من الباحثين أشاروا إلى أن الجرعات المعززة من اللقاح ترفع من مستويات الأجسام المضادة للشخص، فتوفر له حماية أطول، واستجابة مناعية أقوى، لذا ينصح بأخذ الجرعات المعززة من اللقاح.[٥][٦]


مدى سهولة انتشار أوميكرون

يعتقد الباحثون أن تحوّر الفيروس قد يجعله أسهل انشارًا وأكثر عدوى، مع أنه ليس واضحاً بعد ما إذا كان أوميكرون أكثر عدوى، لكن أشارت الدراسات إلى أن معدل تكاثر فيروس أوميكرون مضاعف، مما يعني أن الشخص المصاب به من المحتمل أن ينشر العدوى إلى شخصين.[٥][٧]


شدة مرض أوميكرون

إلى الآن لم يُعرف مدى شدة الإصابة بفيروس أوميكرون، ولكن أظهرت الدراسات الحالية أن أعراض الإصابة بأوميكرون أخف من المتحورات الأخرى، وأن إدخالات المُستشفيات في جنوب أفريقيا انخفضت بنسبة 29% بين المُصابين بالمتحور أوميكرون، ولكنها بحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات للتحقق أكثر، والتعمق في الموضوع.[٨]


أعراض المُتحور الجديد أوميكرون

تتمثل أعراض أوميكرون للحالات التي تم الكشف عنها حتى وقتنا الحالي بأنها خفيفة نسبيًا، كما أن هناك عدداً قليلاً من الإصابات التي عانت من فقدان حاسة الشم والتذوّق، بالإضافة إلى عدد من الأعراض المُتمثلة بما يلي:[٩][١٠]

  • تعب عام يستمر من 5 إلى 8 أيام، ومن الممكن أن يمتد إلى عدة أسابيع، وقد ارتبط التعب العام بالسلالات السابقة لـكوفيد -19، لكن لم يعرف بعد إلى متى قد يستمر مع المتغير الجديد أوميكرون.
  • الشعور بألم في الجسم.
  • الصداع، ويتراوح درجته من المتوسط إلى الشديد.
  • حكة في الحلق.
  • سيلان بالأنف.
  • العطاس.
  • الحمى.
  • السعال.
  • ضيق النفس.


فعالية لقاح فايزر ضد المتحوّر الجديد أوميكرون

قامت شركة فايزر بعدة دراسات حول فعالية اللقاح الخاص بها ضد المتحور الجديد أوميكرون، وعليه أقرّت أن جرعتين من لقاح فايزر كافية لتوفير الحماية ضده، بالإضافة إلى أنه بالإمكان أخذ جرعة ثالثة معززة، لتوفير حماية أكبر وزيادة مستويات الأجسام المضادة في الجسم، ويعتبر ذلك أفضل مسار للحماية.[١١]


كيف يمكننا الوقاية من الإصابة بأوميكرون؟

ينصح باتباع النصائح التالية للحماية من الإصابة قدر الإمكان بأوميكرون، وهي كالآتي:[١٢]

  • ارتداء كمامات طبية عالية الحماية، وليس الكمامات القماشية، مثل كمامات (FFP2) و(FFP3).
  • الحصول على اللقاح، بالإضافة إلى الجرعة المعززة.
  • غسل اليدين باستمرار، وتعقيمهما.
  • تجنب التجمعات المغلقة الكبيرة، خصوصًا بوجود أشخاص لا يرتدون الكمامات.

المراجع

  1. "Omicron Variant: What You Need to Know", cdc, Retrieved 9/12/2021.
  2. "List of countries where Omicron variant has spread so far", livemint, Retrieved 9/12/2021.
  3. ^ أ ب ت "No deaths yet as Omicron grips 38 countries: WHO", thehindu, Retrieved 9/12/2021.
  4. "Omicron: What We Know About the New Coronavirus Variant", nytimes, Retrieved 22/12/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "WHO Declares Omicron a COVID-19 ‘Variant of Concern’ — What We Know", healthline, Retrieved 10/12/2021.
  6. "What We Know, and Don't Know, About the Omicron COVID Variant", emedicinehealth, Retrieved 10/12/2021.
  7. "Omicron Variant: What You Need to Know", cdc, Retrieved 10/12/2021.
  8. "How severe are Omicron infections?", nature, Retrieved 22/12/2021. Edited.
  9. "Six key symptoms of the Omicron variant and how they differ from other strains", dailyrecord, Retrieved 10/12/2021.
  10. "Omicron Symptoms: How They Compare with Other Coronavirus Variants", healthline, Retrieved 10/12/2021.
  11. "COVID-19 live updates: Pfizer vaccine versus Omicron — Preliminary data", medicalnewstoday, Retrieved 10/12/2021.
  12. "COVID Omicron Variant: What You Need to Know", hopkinsmedicine, Retrieved 10/12/2021.