إنّ تناول الأكل الصّحي الغنيّ بالطّاقة والبروتين والفيتامينات والمعادن هو ما يكون جسمك في أمس الحاجة إليه عند الإصابة بكوفيد-19، من أجل التّعافي وتجاوز مرحلة المرض، فما الذي يجب تناوله أو تجنّبه خلال هذه الفترة؟[١]


ماذا يأكل المصاب بكوفيد-19؟

هنالك بعض الإرشادات المتعلّقة بالأطعمة التي يجب على مُصاب كوفيد-19 تناولها، وهي:


البروتينات

يساعد تناول كمية كافية من البروتينات والأغذية الغنية بالطّاقة على بناء العضلات والحفاظ على الجهاز المناعي وزيادة مستويات الطاقة التي تمكّنه من القيام بأنشطته المُعتادة،[١] ومن الأمثلة على هذه الأطعمة الغنيّة بالبروتينات التي يمكن إضافتها إلى النظام الغذائي ما يلي:[٢]

  • الأجبان المختلفة.
  • الحليب بأنواعه.
  • المربى.
  • العسل.
  • زبدة الجوز.
  • المكسرات والبذور.
  • اللبن كامل الدسم.
  • اللحم.
  • مرق الدجاج أو اللحم.
  • السمك.
  • البيض.
  • الفاصولياء.


الفواكه والخضراوات

تبلغ الكمية المُوصَى بها من الفواكه والخضراوات ما يُعادِل 5 حصص في اليوم، أيّ ما يُقارِب 80 غرامًا من عصير الفواكه والخضراوات المجمّدة أو المعلبة، أو ما يُقارِب 150 ملليلتر في اليوم من عصير الفاكهة المعبّأ.[٣]


الماء والسوائل

يجب الحدّ من جفاف الجسم خلال هذه الفترة، وخصوصًا إذا كان المُصاب يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة، إذ تبلغ الكمية المُوصَى بها من الماء بمقدار 8 أكواب من الماء يوميًا، وربما الحاجة إلى أكثر من ذلك في حالة الحمى، ويجدر التّنويه إلى ضرورة اختيار السوائل الغنيّة بالسّعرات الحرارية والخالية من الكافيين مثل الحساء بأنواعه، والحليب والعصائر المختلفة.[١]


المأكولات سهلة المضغ

من أعراض الإصابة بكوفيد-19 وجع الحلق والغثيان؛[٤] لذلك في هذه الحالة يُحبّذ أن يأكل المُصاب بكوفيد-19 مأكولات سهلة المضغ مثل:[٤]

  • المأكولات الباردة: مثل البوظة، والعصائر المشكّلة الباردة، والفواكه المجمّدة.
  • المأكولات الدافئة: مثل البطاطا المهروسة أو المخبوزة، الأرز، الشوفان، والحساء.
  • المأكولات الليّنة: مثل صوص التفاح، والخضراوات المطبوخة، واللبن الرائب، والفواكه.


الفيتامينات والمكملات الغذائية

إذا كان المُصاب يأكل كمياتٍ قليلة من الطعام خلال هذه الفترة وكمياتٍ لا تغطّي حاجته الغذائية، فيمكن استخدام الفيتامينات والمكملات الغذائية، وهذه بعض منها:[٥][٣]

  • فيتامين D: في حال كان المُصاب لا يقضي وقتًا كافيًا في الخارج بانتظام ولا يتعرّض لأشعة الشمس الكافية أو كان عمره أكبر من 65 عامًا أو كان ذو بشرةٍ داكنة اللون..
  • فيتامين C: هو فيتامين مهم جدّا لمحاربة فيروس كوفيد-19، إذ يتوافر في الحمضيات؛ كالبرتقال، والليمون، والفراولة، والفلفل الأحمر، والأخضر.
  • الزنك: مفيد جدًا خلال هذه الفترة ويتواجد في اللحوم، والمحار، والأجبان.




إذا كان المُصاب بكوفيد-19 على وشك البدء بحميةٍ غذائية خلال الإصابة بالفيروس، فهذا ليس الوقت لذلك، إذ إنّ جسمه سيحتاج إلى مخزونه الغذائي للتعافي.




[٢]


نصائح للمساعدة على إضافة قيمةٍ غذائية لنظامك المُصاب بكوفيد-19

هذه بعض الأفكار التي قد تساعدك في استهلاك أكبر قيمة غذائية من غذائك اليومي في حال كنت مُصابًا بكوفيد-19، وتساعدك على اختيار مأكولاتك:[٦][٧]

  • حافظ على شرب السوائل بمعدل ربع كوب كلّ 15 دقيقة.
  • قم بخفق الفواكه بالخلاط واشربها أو أضف إليها الحليب أو العسل أو المكسرات.
  • استخدم المكمّلات الغذائية التي تحتوي على الحديد والفيتامينات.
  • بالنسبة للوجبات الخفيفة، اختر الخضار النيئة والفواكه الطّازجة بدلاً من الأطعمة التي تحتوي على نسبةٍ مرتفعة من السكر أو الدهون أو الملح.
  • لا تفرط في طهي الخضار والفاكهة، لأن ذلك قد يؤدي إلى فقدان الفيتامينات المهمّة.
  • تجنّب اللحوم المصنّعة، لأنها تحتوي على نسبةٍ مرتفعة من الدهون والأملاح.
  • اختر الفواكه الطازجة بدلاً من السناكات، مثل البسكويت والكعك والشوكولاتة.
  • عند استخدام الخضار والفواكه المعلّبة أو المجففة، اختر أصنافًا بدون ملح أو سكرٍ مُضاف.
  • تناول الطعام في المنزل لتقليل معدل الاختلاط مع الآخرين وتقليل فرصتك في التعرّض لفيروس كوفيد-19.


المأكولات التي يفضَّل تجنّبها عند الإصابة بكوفيد-19

إذا كان المريض يعاني من أعراض تؤثر في المعدة، فعليه تجنّب بعض المأكولات التي تُفاقِم حدّة أعراض الإصابة بكوفيد-19، وهي:[٨][٧]

  • المأكولات التي يكون من الصّعب هضمها؛ كالخضراوات الصلبة، والفاصولياء، والحبوب الكاملة، لأنها تحتاج إلى طاقةٍ أكثر في عملية الهضم، ممّا يؤدي إلى حدوث آلام مزعجة في المعدة وقناة المعدة.
  • المأكولات الحارّة والمليئة بالبهارات.
  • المأكولات التي لها تأثير حمضي؛ مثل الليمون والخلّ، فقد تؤدي إلى تهيّج الحلق.
  • المأكولات التي تحتوي على نسبةٍ مرتفعة من الملح والسكر.
  • المشروبات الغازية، أو التي تحتوي على نسبةٍ مرتفعة من السكر، مثل الحليب المنكّه، أو مُركّزات عصير الفاكهة.


نصائح في حال فقدان حاسة التذوق

هذه بعض النصائح التي يمكن أن تحفّز حاسة التذوق خلال فترة الإصابة بكوفيد-19:[٩]

  • ابدأ بتناول المأكولات التي ليس لها نكهة قوية، ثم أضف النّكهة تدريجيًا.
  • جرّب تناول المأكولات الباردة في البداية، ثم انتقل للمأكولات الساخنة لأنها ذات طعمٍ أقوى.
  • استخدم الحلوى أو العلكة التي تحتوي على طعمٍ قوي ولاذع، مثل النعنع قبل وبعد الطعام إذا كان الفم جافًّا.
  • نظّف أسنانك باستمرار.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Eating Well", yourcovidrecovery, Retrieved 27/11/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Eating well while recovering from COVID-19", hse.ie, Retrieved 27/11/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Eating Well", yourcovidrecovery, Retrieved 28/11/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Healthy Eating When You Have COVID-19", christianacare, Retrieved 28/11/2021. Edited.
  5. "What to eat when you have COVID-19 or long COVID", covid.joinzoe, Retrieved 28/11/2021. Edited.
  6. "COVID 19:Nutrition for recovery", albertahealthservices, Retrieved 28/11/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Nutrition advice for adults during the COVID-19 outbreak", emro, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  8. "What Should You Eat If You Come Down with Coronavirus?", eatingwell, Retrieved 28/11/2021. Edited.
  9. "What Can I Eat at Home After Being in the Hospital with COVID-19?", nutritioncareincanada, Retrieved 29/11/2021. Edited.