لقاح أسترازينيكا (بالإنجليزية: Oxford-AstraZeneca) أو لقاح فاكسزيفريا، هو لقاح يعطى على جرعتين، تم تطويره لمحاربة فيروس كورونا المستجد (COVID-19) بالتعاون ما بين جامعة أكسفورد وشركة أسترازينيكا، وتصل نسبة فعاليته للحماية من الإصابة بفيروس كورونا إلى 76%، وقد يتسبب ببعض الآثار الجانبية الخفيفة إلى المتوسطة، والتي غالبًا ما يواجهها الأشخاص بعد أي تطعيم،[١] ولكن هل فعلًا هناك علاقة بين لقاح أسترازينيكا وجلطات الدم؟

هل يوجد علاقة بين لقاح أسترازينيكا وجلطات الدم؟

تم الربط بين أخذ لقاح أسترازينيكا المطور لمواجهة فيروس كورونا المستجد وبين اضطراب تخثر دموي نادر جدًا، يعرف باسم متلازمة فرفرية نقص الصفيحات التخثرية (بالإنجليزية: Thrombosis with thrombocytopenia syndrome-TTS)،[٢] وتظهر هذه المتلازمة بشكل أكبر في البالغين الأصغر سنًا،[٢] لكن مع ذلك يُعدّ المعدل الإجمالي للجلطات الدموية في البلدان التي استخدمت لقاح أسترازينيكا على نطاق واسع نادراً جداً.[٣]

وأشارت وكالة الأدوية الأوروبية (بالإنجليزية: European Medicines Agency-EMA) إلى أن حصول تجلطات الدم وانخفاض عدد الصفائح الدموية في وقتٍ واحد قد يكون نوعًا من الاستجابة المناعية للقاح، وتنصح الهيئات التنظيمية الأفراد والمتخصصين في الرعاية الصحية على حد سواء بمعرفة ومراعاة أعراض الجلطة لضمان الكشف الفوري والعلاج، ومن أعراض حصول تجلط الدم ومتلازمة انخفاض الصفائح ما يأتي:[١]

  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • تورم في الساق.
  • وجع في البطن.
  • الأعراض العصبية من صداع وتشوش الرؤية.
  • ظهور بقع دموية صغيرة تحت الجلد، في غير موقع حقن اللقاح.


هل تفوق فوائد لقاح أسترازينيكا المخاطر المتداولة عنه؟

نعم، إن فوائد اللقاح تفوق أي مخاطر تحت أي ظروف خصوصاً على كبار السن الذين لديهم مخاطر أعلى للإصابة بمضاعفات خطيرة أو الوفاة من فيروس كورونا، وبالرغم من وجود حالات فرفرية نقص الصفيحات التخثرية لمن أخذوا اللقاح من كل الأعمار، إلا أن خطورة الإصابة بها تزداد في البالغين الأصغر سنًا، الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، وهنا يفضل أن يأخذوا مطعوم آخر مثل فايزر- بيونتك، أما البالغين الذين أعمارهم أكبر من 50 عاماً يمكنهم أخذ لقاح أسترازينيكا بعد الأخذ بعين الاعتبار فوائد ومخاطر التطعيم.


متى يحدث تجلط الدم من لقاح أسترازينيكا؟ بعد الجرعة الأولى أو الثانية؟

قد يحدث تجلط الدم مع متلازمة قلة الصفائح الدموية بعد مرور 4-28 يوماً من التطعيم بلقاح أسترازينيكا ضد فيروس كورونا، والجدير بالذكر هنا أن جميع حالات جلطات الدم التي تم الإبلاغ عنها حتى الآن، حدثت تقريبًا بعد الجرعة الأولى من اللقاح، ويمكن للأشخاص الذين تناولوا جرعتهم الأولى دون أي آثار جانبية خطيرة أن يكونوا واثقين من الحصول على الجرعة الثانية.[٣]


نصائح للأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي للإصابة بتجلط الدم

يفضل استخدام لقاح آخر بدلاً من لقاح أسترازينيكا للأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي سابق للإصابة بكل مما يلي نتيجة لتشابه هذه الحالات مع فرفرية نقص الصفيحات التخثرية:[٣]

  • خثار في الجيوب الوريدية الدماغية (بالإنجليزية: Cerebral venous sinus thrombosis).
  • قلة الصفائح الدموية التي يسببها الهيبارين (بالإنجليزية: Heparin-induced thrombocytopenia)، وهو دواء مضاد لتخثر الدم.

وأما في حالة الإصابة بهذه الأمراض يمكن استخدام لقاح الأسترازينيكا:[٣]

  • أنواع أخرى من الجلطات الدموية في الماضي، مثل تجلط الأوردة العميقة (بالإنجليزية: Deep vein thrombosis DVT)، أو الانصمام الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary embolism-PE).
  • وجود عوامل الخطر الأخرى لجلطات الدم.


ما هي الأعراض الجانبية للقاح أسترازينكا؟

بناءً على التقارير التي ظهرت من التجارب السريرية على 23745 متطوعاً، وملف تعريف أمان اللقاح، فهنالك مجموعة من الأعراض الجانبية الخفيفة إلى المتوسطة بعد استخدام اللقاح، ومنها ما يأتي:[١]

  • صداع بنسبة 52.6%.
  • التعب بنسبة 53.1%.
  • آلام العضلات أو المفاصل بنسبة 26.4% - 44%.
  • الحمى بنسبة 33.6%.
  • قشعريرة بنسبة 31.9%.
  • الغثيان بنسبة 21.9%.
  • ألم وتهيج في موقع حقن اللقاح.
  • حدوث رد فعل تحسسي لمكونات معينة في اللقاح، بالرغم من ندرة حدوثه إلا أن بعض الأشخاص ظهرت عليهم أعراض رد الفعل التحسسي، من ظهور الطفح الجلدي، والتورم، وأعراض الحساسية على الجهاز التنفسي.

ومن الجدير بالذكر أن جميع هذه الآثار الجانبية المذكورة أعلاه مماثلة لتلك المرتبطة بلقاحات أخرى، كما في لقاح فايزر- بيوانتك، و موديرنا.[١]


هل يعتبر لقاح أسترازينيكا آمنًا؟

لقد تم تطوير نسختين من لقاح الأسترازينيكا، كلاهما تم الموافقة عليهما من قبل منظمة الصحة العالمية على الاستخدام الطارئ لهذا اللقاح، بناءً على توصيات من قبل فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي المعني بدراسة التحصين، كما أنه خضع للمراجعة من قبل وكالة الأدوية الأوروبية، التي قامت بتقييم شامل للبيانات المتعلقة بجودة اللقاح وسلامته وفعاليته، وأوصت بمنح ترخيص تسويق مشروط لاستخدام اللقاح للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا فما فوق.[٤]



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Oxford-AstraZeneca vaccine: What to know about side effects", .medicalnewstoday., Retrieved 22/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Thrombocytopenia", healthdirect, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "About the AstraZeneca COVID-19 vaccine", health, Retrieved 22/5/2021. Edited.
  4. "The Oxford/AstraZeneca COVID-19 vaccine: what you need to know", who, Retrieved 22/5/2021. Edited.