يستغرق تعافي الرئتين بعد الإقلاع عن التدخين بعض الوقت، إذ يبدأ الجسم في الحصول على كميات أكبر من الأكسجين وتعود مستويات أول أكسيد الكربون في الدم إلى طبيعتها بعد حوالي 12 ساعة من تدخين آخر سيجارة، في حين تستغرق الأهداب في الرئتين حوالي 1-9 أشهر حتى تتعافي بالكامل، ومن الجدير بالعلم أنّ صحّة وسلامة الأهداب هي أحد أهم الأمور المتعلقة بصحة الرئتين، وهي عبارة عن جسيمات صغيرة شبيهة بالشعر، تساعد على إزالة الملوثات والمخاط من الرئتين،[١] ولحسن الحظ توجد بعض التقنيات والتدابير المساعدة على تنظيف الرئتين من التدخين، وتقدم هذه التقنيات أيضًا يد المساعدة للأشخاص الذين يتعرّضون للهواء الملوث باستمرار، ولأولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة تؤثر في الجهاز التنفسي مثل: الربو،[٢] فكيف يمكن تنظيف الرئتين من الدخان؟

كيف تنظف رئتيك من التدخين؟

يستغرق تنظيف الرئتين من الدخان بعض الوقت بعد الإقلاع عن التدخين، لذا فإن لاتباع بعض النصائح والاستراتيجيات المساعدة على تنظيف الرئتين من المخاط والملوثات دور في التسريع من التعافي، والتخفيف من الأعراض المزعجة التي تحدث بعد التوقف عن التدخين،[٢][١] ويمكن تفصيل هذه الطرق والتدابير كالآتي:


السعال

يعد السعال من الطرق الطبيعية التي تساعد على طرد المخاط السموم العالقة في الرئتين، وعلى الرغم من أن العديد من الأشخاص الذين أقلعوا حديثًا عن التدخين يعانون من كثرة السعال، قد يوصي الطبيب أيضًا بممارسة تمرين السعال لتنظيف االرئتين من المخاط الزائد،[٣][٤] ويمكن ممارسة هذا التمرين كالآتي:[٣]

  • الجلوس على كرسي، وإرخاء الكتفين مع وضع كلا القدمين على الأرض.
  • لف الذراعين على المعدة.
  • الشهيق ببطء، ثم الزفير مع الانحناء للأمام، بالتزامن شد الذارعين تجاه المعدة.
  • السعال 2-3 مرات أثناء الزفير مع إبقاء الفم مفتوحًا.
  • الاستنشاق ببطء عن طريق الأنف.




قد يلاحظ بعض الأشخاص المقلعون حديثًا عن التدخين أنهم يسعلون كثيرًا، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا طبيعي وعلامة على أن الجسم قد بدأ بالتعافي، إذ تبدأ الأهداب باستعادة نشاطها تدريجيًا بعد الإقلاع عن التدخين، فتعمل على التخلُّص من المخاط والملوثات عن طريق السعال، لكن يجدر الانتباه إلى ضرورة مراجعة الطبيب في حال استمرار السعال أكثر من شهر، أو في حال وجود دم في السعال، بالإضافة إلى ضرورة تجنُّب استخدام الأدوية المثبطة للسعال إلا في الحالات الشديدة وتحت إشراف الطبيب، وهنا يمكن تعجيل الشفاء من خلال الآتي:

  • الإكثار من شرب السوائل كالماء والعصير.
  • تناول بضعة ملاعق صغيرة من العسل قبل النوم.
  • استخدام جهاز ترطيب في الغرفة.


[٤]


ممارسه الرياضة

تساعد التمارين الرياضية على زيادة كفاءة عمل العضلات، ممّا يزيد من معدل التنفُّس لإمداد العضلات بكمية أكبر من الأكسجين، وهذا يساعد أيضًا على تحسين الدورة الدموية، وزيادة معدل التخلُّص من ثاني أكسيد الكربون الموجود في الجسم،[٥] بالإضافة إلى ذلك تساعد الرياضة على إطلاق بععض المواد داخل الجسم كالدوبامين والإندورفين، اللذان يساعدان على تسريع التخلُّص من النيكوتين.[١]




من الضروري الحرص على مراجعة الطبيب واستشارته قبل البدء بممارسة التمارين الرياضية في حال كان الشخص يعاني من أمراض مزمنة مؤثرة في الرئتين كالربو.



[٥]

ممارسة تمارين التنفس

لا بد من الحرص على ممارسة تمارين التنفس إلى جانب التمارين الرياضية البدنية، ونذكر من أهم هذه التمارين الآتي:[١]

  • تمارين التنفس الحجابي: تساعد هذه التمارين على تقوية عضلة الحجاب الحاجز، ويمكن ممارسة هذا التمرين من خلال التالي:[٦]
  • الاستلقاء على الظهر على سطح مستو، مع ثني الركبتين لدعم الساقين، ووضع الوسائد لدعم الرأٍس.
  • متابعة حركة الحجاب الحاجز أثناء التنفس، عن طريق وضع إحدى اليدين على أعلى الصدر والأخرى أسفل القفص الصّدري.
  • التنفس ببطء من الأنف إلى حين الشعور بالمعدة تتحرك للخارج نحو اليد، وهنا لا بد من الحرص على ثبات اليد على الصدر قدر الإمكان.
  • شدّ عضلات البطن، وتركها تهبط إلى الداخل أثناء الزفير وإخراج الهواء من الفم.
  • تكرار التمرين لمدى 5-10 دقائق في الجلسة الواحدة، وتكرار الجلسات حوالي 3-4 مرات يوميًا.
  • التنفس بالشفاه: يساعد هذا التمرين على التخفيف من ضيق التنفس، كما يساعد على فتح الممرات الهوائية لفترات أطول، ويكون من خلال التالي:[٧]
  • إرخاء عضلات الرقبة والكتفين.
  • التنفس ببطء من الأنف مع العد حتى رقم اثنين، ولا حاجة للتنفس العميق هنا.
  • زم الشفاه بشكل مشابه لزمها عند النفخ على شمعة.
  • الزفير ببطء من خلال الشفاة المزمومة مع العد حتى الرقم 4.


العلاج بالبخار

يساعد استنشاق بخار الماء على تنظيف الرئتين من المخاط، وفتح الشعب الهوائية، إذ يساعد البخار على تفكيك المخاط وتسهيل التخلُّص منه، كما يساعد على تحسين التنفُّس بشكل مؤقت.[٥]

تناول الأطعمة المغذية

من المستحسن اتباع نظام غذائي يكون غنيًّا بالأطعمة المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة،[٣][٨] ويكون كالتالي:

  • تناول الأطعمة المضادة للالتهابات والغنيّة بمضادات الأكسدة: تساعد هذه الأطعمة على التخفيف من أعراض الالتهاب المتمثلة بضيق التنفُّس، وتراكم المخاط، بالإضافة إلى دورها في تسريع تعافي الرئتين، ومن هذه الاطعمة ما يلي:[٣][٨]
  • الكركم.
  • الخضار الورقية.
  • الكرز.
  • الزيتون.
  • الجوز.
  • الفاصوليا.
  • العدس.
  • الخضار الورقية الخضراء.
  • العسل.
  • الفواكه مثل: التفاح، والأناناس، والفواكه الحمضية، والتوت.
  • الفلفل الحار.
  • الفجل.
  • الشاي الأخضر.[٢]
  • تناول الأطعمة الغنية بحمض أوميغا 3: مثل: سمك السلمون، إذ يساعد هذا على تعزيز عمل الجهاز المناعي، وبالتالي محاربة أي عدوى مرتبطة بالتدخين.[٨]

قضاء المزيد من الوقت في أماكن ذات هواء نقي

يجب على الشخص الحرص على التواجد في أماكن ذات هواء نقي، وذلك لتسريع إزالة السموم والملوثات من الرئة، ويمكن ذلك عن طريق الآتي:[٨]

  • قضاء المزيد من الوقت في الهواء الطلق مع الحرص على عدم تواجد ملوثات، أو حبوب لقاح، أو قمامة محترقة بالقرب.
  • استخدام جهاز معقم للهواء داخل المنزل.[١]
  • وضع بعض النباتات داخل المنزل، كنبات زنبقة السلام.[١]
  • فتح النوافذ أثناء النوم.[١]
  • الحرص على تنظيف المنزل بالمكنسة الكهربائية وإزالة الغبار بانتظام.[١]


تصريف المخاط الوضعي

ويكون ذلك عن طريق ممارسة وضعيات معينة مساعدة على تسهبيل التخلُّص من المخاط المتراكم في الرئتين، وذلك بالاستعانة بقوة الجاذبية، ومن ذلك:[٥]

  • الاستلقاء على الظهر، ووضع الوسائد أسفل الحوض، حتى تصبح الرئتين بمستوى أكثر انخفاضًا من الحوض، وبعدها الاستنشاق ببطء من الأنف، ومن ثم الزفير ببطء من الفم (بحيث يأخذ الزفير حوالي ضعف وقت الشهيق).
  • وضع الوسائد على الأرض، بعدها الاستلقاء بحيث يقع البطن فوق الوسائد، ويكون مستوى الحوض أعلى من الصدر، ومن ثم التنفُّس بذات الطريقة السابقة.


الأمور التي يجب تجنبها

هناك العديد من الأمور التي يجب تجنبها لتسهيل تنظيف الرئة من التدخين، وهي كما يلي:

  • التعرّض لدخان الآخرين: وذلك لاحتواء الدخان المنبعث من فم المدخن وطرف السيجارة على مئات المواد الكيميائية السامة التي تضر بالرئة، وتسبب العديد من الأمراض.[٩]
  • بعض الأطعمة المُسبِّبة لزيادة إنتاج المخاط: ومنها ما يلي:[١]
  • الأطعمة المصنعة.
  • منتجات الألبان.
  • الحلويات والكاندي.
  • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة والمشروبات الغازية.
  • العدوى:[٩]لا بد من الحرص على حماية الرئتين من العدوى، ومن الممكن تحقيق ذلك من خلال الحصول على لقاحات الإنفلونزا والالتهاب الرئوي، والابتعاد عن أي شخص مُصاب بالعدوى، بالإضافة إلى غسل اليدين باستمرار.[٩]
  • السيجارة الإلكترونية: قد تتسبب السيجارة الإلكترونية بتقليل كفاءة الرئة في التخلص من المخاط، وهذا من شأنه أن يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.[٩]
  • منتجات التنظيف التي تحتوي على العطور والمواد الكيمائية المضرة والمهيّجة للرئتين.[٩]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Learn How to Clean Lungs After Quitting Smoking", plushcare, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Natural ways to cleanse your lungs", medicalnewstoday, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "How to Detox and Cleanse Your Lungs – Full guide"، canwinn، اطّلع عليه بتاريخ 12/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Quit smoking"، mayoclinic، اطّلع عليه بتاريخ 12/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Natural ways to cleanse your lungs", medicalnewstoday, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  6. "Diaphragmatic Breathing", clevelandclinic, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  7. "Pursed Lip Breathing", clevelandclinic, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "Lung Cleanse: How to Restore Your Lungs Once You Quit Smoking", smokingaddiction, Retrieved 12/6/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج "Lung Detox: Can You Cleanse Your Lungs?", webmd, Retrieved 12/6/2021. Edited.