توجد عدة طرق لفحص فيروس كورونا المستجد (covid-19) والكشف عن الإصابة به، فالتشخيص الصحيح ضروري لاتباع الإجراءات اللازمة لمنع انتشار العدوى وإعطاء العلاج الصحيح،[١][٢] فما هي تلك الفحوصات؟ وكيف نعرف أي نوع هو الأنسب؟ ومتى نحتاج إليها؟


كم عدد فحوصات كورونا (covid19 tests)؟

يوجد نوعان أساسيان مختلفان لفحص فيروس كورونا المستجد، هما الفحص التشخيصي الذي يهدف إلى الكشف عن إصابة الشخص حاليًا بالعدوى وله نوعين أساسيين، وفحص الأجسام المضادة الذي يهدف إلى الكشف عن إصابة الشخص بالعدوى سابقًا،[٢] ويبين الجدول التالي هذه الفحوصات والفروقات بينها بشكل مختصر، ثم سنتحدث عن كل فحص بالتفصيل:




فحص الجزيئات (PCR)
فحص مولدات الضد
فحص الأجسام المضادة
الهدف من إجراء الفحص
فحص تشخيصي يهدف إلى الكشف عن الإصابة الحالية بفيروس كورونا.[٣]

يمكن أن يكشف عن الإصابة بالإنفلونزا وفيروسات الرئة.[٢]
فحص تشخيصي يهدف إلى الكشف عن الإصابة الحالية بفيروس كورونا.[٣]

يمكن أن يكشف عن الإصابة بالإنفلونزا وفيروسات الرئة.[٢]
الكشف عن إصابة سابقة بفيروس كورونا.[١]
طريقة أخذ العينة
مسحة من الأنف أو البلعوم الواقع خلف الأنف أو الفم لأخذ عينة من المخاط أو اللعاب.[٣]
مسحة من الأنف أو من البلعوم الواقع خلف الأنف.[٣]
عينة دم من الأصبع أو الوريد.[٢]
الدقة والحاجة إلى إعادة الفحص
يتميز بالدقة العالية في الكشف عن العدوى؛ لهذا لا توجد حاجة لإعادة إجراء الفحص في غالبة الحالات.[٢]
أقل دقة من فحص الجزيئات،[٤] فغالبًا تحتاج النتائج السلبية (التي تظهر عدم وجود عدوى رغم إصابة الشخص بالكورونا) إلى إعادة الفحص باستخدام فحص الجزيئات، فقد تظهر نتائج سلبية خاطئة خاصةً في الأيام الأولى من الإصابة بالعدوى قبل ظهور الأعراض، أو في الأيام الأخيرة منها.[٣]

أمّا النتائج الإيجابية (التي تظهر وجود العدوى) فغالبًا تكون عالية الدقة، إلا أنّه قد تكون خاطئة أحيانًا خاصة في المناطق التي لا يوجد بها العديد من الأشخاص المصابين.[٢]

قد يكشف هذا الفحص عن وجود أجسام مضادة خاصة بأنواع أخرى من الفيروسات غير كورونا المستجد، الأمر الذي قد يتطلب إعادة الفحص في حال ظهور نتيجة إيجابية.[١]
الوقت اللازم لظهور النتيجة
قد تظهر في نفس اليوم أو قد تستغرق عدة أيام في بعض المختبرات، إذ تعتمد سرعة ظهور النتيجة على مكان إجراء الفحص.[٢]
تظهر النتيجة بسرعة أكبر من فحص الجزيئات عمومًا،[٥] فتصل سرعة معظمها إلى 15-30 دقيقة فقط.[٦]
من 1-3 أيام.[٢]
السلبيات
لا يكشف عن إصابة سابقة بفيروس كورونا.

قد يعطي الفحص نتيجة إيجابية حتى بعد أسابيع إلى شهور من الإصابة بالعدوى، في الوقت الذي يكون الشخص فيه غير معديًا للآخرين.[٦]
لا يكشف عن إصابة سابقة بفيروس كورونا.

من الممكن أن لا يكشف عن الإصابة بالفيروس في الأيام الأولى من العدوى.[٢]
لا يستطيع هذا الفحص الكشف عن الإصابة الحالية بفيروس كورونا.[٢]
التكلفة
عالية نسبيًا.[٥]
أقل مقارنة بفحص الجزيئات.[٥]



الفحص التشخيصي

الفحص التشخيصي هو الفحص الذي يظهر إذا ما كان الشخص مصاباً بعدوى حالية بفيروس كورونا، ويقسم الفحص التشخيصي إلى نوعين أساسيين هما:

  • فحص الجزيئيات: (بالإنجليزية: Molecular Test) تتعرف هذه الاختبارات على أجزاء من الحمض النووي الفيروسي (RNA) للكشف عن عدوى، فتظهر هذه الأحماض النووية في جسم الإنسان طالما أنّ الفيروس يتكاثر داخل الجسم، أي خلال فترة العدوى، ومن أشهر الأمثلة عليه: فحص تفاعل البوليميراز المتسلسل اللحظي (RT-PCR)، وتتميز هذه الاختبارات بقدرتها على تحديد كميات منخفضة من الحمض النووي الفيروسي، إذ إنّها تعتمد في آلية عملها على مضاعفة الحمض النووي الذي يتم الكشف عنه إلى الملايين من النسخ، وهذا ما يجعلها من الفحوصات الدقيقة،[٧] لكن هذا أيضًا يمكنّها من الكشف عن وجود الحمض النووي حتى بعد أسابيع لأشهر من العدوى، على الرغم من أن الشخص حينها لا يمكِّنه أن يسبب العدوى للآخرين.[٦]
  • فحص مولدات الضد: (بالإنجليزية: Antigen test) يستخدم هذا الفحص للكشف عن وجود مولدات الضد لفيروس كورونا المستجد، إذ يشير وجودها إلى إصابة الشخص حاليًا بالفيروس، ومولدات الضد هي بروتينات صغيرة على سطح الفيروس تحفز الجهاز المناعي للإنسان على إنتاج أجسام مضادة للقضاء عليه،[٨][٧] وتجدر الإشارة إلى أنّ دقة الفحص تعتمد بشكل كبير على كمية الفيروس داخل الجسم، لذا يعطي فحص مولدات الضد نتائج أكثر دقة خلال فترة ظهور الأعراض، وهي الفترة التي يكون فيها الفيروس تكاثر داخل الجسم وازداد عدده، فهذا الفحص لا تتضمن آلية عمله مضاعفة أعداد المواد التي يكشف عنها، ولذلك هو من الفحوصات التي تعطي نتائج سريعة،[٦] وتجدر الإشارة إلى أنّه يمكِّن إجراء فحص مولدات الضد داخل المنزل باستخدام أداة شبيهة باختبار الحمل المنزلي.[١]


فحص الأجسام المضادة

فحص الأجسام المضادة هو فحص الدم الذي يستخدم للكشف عن الأجسام المضادة الخاصة بفيروس كورونا، والأجسام المضادة هي بروتينات أنتجها الجهاز المناعي لمواجهة الفيروس والقضاء عليه، ويستغرق عادةً الجسم حوالي 2-3 أسابيع لإنتاج أجسام مضادة بأعداد كافية يمكن الكشف عنها باستخدام هذا الفحص، لذا فإنّه يُستخدَم للكشف عن الإصابة بعدوى سابقة بالفيروس، ولا يمكنه الكشف عن الإصابة بعدوى حالية، وتجدر الإشارة إلى أنّه يمكن الكشف عن هذه الأجسام المضادة حتى بعد عدة أشهر من التعافي من الإصابة بعدوى كورونا.[٩]


متى يجب عمل فحص لفيروس كورونا؟

يجب عمل فحوصات كورونا في الحالات التالية: [١٠]

  • الشخص الذي ظهرت عليه أعراض الإصابة بفيروس كورونا: حتى وإن كان الشخص قد حصل على التطعيم المضاد للفيروس، ومن أعراض الإصابة بفيروس كورونا:
  • الحمى والقشعريرة.
  • السعال.
  • التعب العام.
  • انخفاض القدرة على التذوّق أو الشم.
  • ألم الحلق.
  • ضيق التنفُّس.
  • آلام في الجسم أو العضلات.
  • الصداع.
  • احتقان الأنف أو سيلان الأنف.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإسهال.
  • ألم الصدر.[١١]
  • احمرار العين.[١١]
  • الطفح الجلدي.[١١]
  • الشخص الذي خالط أشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا: حتى وإن كان ذلك في الفترة التي سبقت ظهور الأعراض عليهم،[١٠] ويعني ذلك أن يكون الشخص على مقربة من شخص مُصاب بمسافة تقل عن 1.8 متر لمدة 15 دقيقة أو أكثر خلال اليوم الواحد، وذلك وفقًا لما عرفته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، لكن تجدر الإشارة إلى وجود بعض الأشخاص الذين يستثنون من هذه الحالة، وسيتم ذكرهم في العنوان التالي.[١٢]
  • الأشخاص الذين لم يتلقوا التطعيم الكامل لفيروس كورونا، وقاموا بممارسة أنشطة قد تزيد من خطر إصابتهم به: مثل: التواجد ضمن تجمعات كبيرة.[١٠]
  • الأشخاص الذين لم يتلقوا التطعيم الكامل لفيروس كورونا، وطُلب منهم الخضوع للفحص سواء من قبل الطبيب، أو المدرسة، أو العمل.[١٠]


من هم الأشخاص الذين لا يحتاجون لإجراء الفحوصات؟

يوجد أشخاص ليسوا بحاجة لإجراء فحوصات كورونا، حتى إن كانوا على اتصال بأشخاص مُصابين،[١٢] ومن هؤلاء:

  • الأشخاص الذين كانت لديهم نتيجة إيجابية في آخر 3 شهور وتم شفائهم، ولم تظهر عليهم أية أعراض جديدة.[١٠]
  • الأشخاص الذين أخذوا الجرعة الكاملة من المطعوم، ولم تظهر عليهم أية أعراض.[١٢]


تحليل نتائج فيروس كورونا والإجراءات الواجب اتباعها

يمكن بيان تحليل نتائج الفحوصات والإجراءات الواجب اتباعها بناءً على النتيجة كالآتي:

  • النتيجة الإيجابية: النتيجة الإيجابية تعني أنه قد تكون مصاباً بفيروس كورونا، وعليك الخضوع أنتَ وكل من يسكن معك للحجر الصحي فوراً؛ لتجنب نشر العدوى.[١٣]
  • النتيجة السلبية: تعني هذه النتيجة أنك في الغالب غير مصاب بعدوى فيروس كورونا، ولكن كما تبيّن سابقًا فهناك احتمالية ظهور نتيجة خاطئة، لذا عليك الالتزام بترك مسافة أمان مع كل من تخالطه.[١٤]
  • النتيجة غير حاسمة: في حال ظهور نتيجة غير حاسمة سيطلب منكَ الطبيب غالبًا إعادة الفحص،[١٥] والنتيجة غير الحاسمة تشير غالبًا إلى وجود الفيروس بكميات قليلة، إذ يكشف فحص PCR عن جزأين أساسين للحمض النووي الفيروسي، وعندما يتمكن الفحص من الكشف عن أحد الجزأين فقط دون الآخر، تعد النتيجة غير حاسمة.[١٦]


ما هي مدة العزل الصحيحة إذا كانت نتيجة الفحص موجبة؟

عليكَ بعزل نفسك لمدة 10 أيام تلي اليوم الذي بدأت فيه الأعراض بالظهور عليك، أو اليوم الذي قمت به بإجراء الفحص إن لم يكن لديك أعراض، لكن في حال استمرار الأعراض لمدة تزيد عن 10 أيام فعليكَ الاستمرار في العزل.[١٣][١٧]


هل تعتبر فحوصات فيروس كورونا دقيقة؟

من الجدير بالذكر أنه لا توجد فحوصات تشخيصية تصل دقتها إلى 100%،[١٨] ولكن يعد فحص PCR أكثر فحوصات الكشف عن كورونا دقة،[١٩] وفي الحقيقة تعتمد دقة الفحوصات على العديد من العوامل كوقت إجراء الفحص، فإجراء الفحص في وقت مبكِّر بعد التعرُّض للفيروس قد يظهر نتيجة سلبية على الرغم من إصابة الشخص فعلًا بالعدوى.[١٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Coronavirus testing: How does it work?", MedicalNewsToday, Retrieved 27/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "Coronavirus Disease 2019 Testing Basics"، fda، اطّلع عليه بتاريخ 1/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Testing Overview", CDC, 17/5/2021, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  4. "What are the different types of COVID-19 tests available?", Summit Health, 18/5/2021, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Different types of COVID-19 tests explained", UC DAVIS HEALTH, 12/11/2020, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "Antigen Testing for SARS-CoV-2"، CDC، 13/5/2021، اطّلع عليه بتاريخ 1/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Antigen and Molecular Tests", COVID-19 Testing Toolkit , Retrieved 2/6/2021. Edited.
  8. "Antigen", MedlinePlus , Retrieved 2/6/2021. Edited.
  9. "COVID-19 antibody testing", mayoclinic, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج "Who Should Get Tested for COVID-19", scdhec, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت "Coronavirus disease 2019 (COVID-19)", Mayo Clinic, 2/6/2021, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت "COVID-19"، Tri-County Health Department، اطّلع عليه بتاريخ 2/6/2021. Edited.
  13. ^ أ ب "Positive test result for coronavirus (COVID-19)", NHS, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  14. " Negative test result for coronavirus (COVID-19)", NHS, 27/5/2021, Retrieved 3/6/2021. Edited.
  15. ^ أ ب "Testing for COVID-19: Test accuracy", Government of Canada, 5/3/2021, Retrieved 3/6/2021. Edited.
  16. "Frequently Asked Questions About COVID-19 Testing for Providers & Clients", UW Meicine, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  17. "How long to self-isolate", NHS, 27/5/2021, Retrieved 3/6/2021. Edited.
  18. "Coronavirus (COVID-19) Update: FDA Informs Public About Possible Accuracy Concerns with Abbott ID NOW Point-of-Care Test", FDA, Retrieved 2/6/2021. Edited.
  19. "COVID-19 Testing Frequently Asked Questions", akdn, Retrieved 1/6/2021. Edited.