يُعالج الشخص المصاب بسرطان الرئة بعد تشخيصه بالاعتماد على نوع سرطان الرئة ومدى انتشاره في الجسم،[١] وعادة ما يناقش الطبيب الخيارات العلاجية كافة مع المريض، ويتم الأخذ بعين الاعتبار تقبّل المريض ورغبته، ورأيه،[٢] فما هي طرق علاج سرطان الرئة؟ وكيف يمكن التعايش معه؟


طرق علاج سرطان الرئة

تتعدد العلاجات التي يمكن اعتمادها لسرطان الرئة، ومنها الجراحة، والعلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي، والعلاج المناعي، وأدوية العلاج الموجّه، كما قد يوصي الطبيب بإجراء أكثر من نوع من هذه العلاجات بالتزامن، أو بدء أحدها بعد الآخر،[٣] وفيما يلي تفصيل لكافة أنواع العلاجات المحتملة لسرطان الرئة:


الجراحة

تقتضي الجراحة استئصال الجزء الكامل المُصاب بالورم وإزالة الخلايا السرطانية، وتعدّ الجراحة العلاج الأساسي للمرضى المصابين بسرطان الرئة غير المنتشر في مراحله المبكرة، ويكون الشخص في هذه الأثناء لا يزال يتمتع بصحة جيدة،[٤] وهناك العديد من أنواع الجراحة المحتملة في مثل هذه الحالة،[٥] وهي كالتالي:

  • استئصال الفص: (بالإنجليزية: Lobectomy) قد يقترح الأطباء إجراء استئصال فص واحد أو أكثر من رئة واحدة فقط، في حال إصابة هذا الجزء فقط،[٥] وتُقسّم كل رئة إلى 2 أو 3 فصوص يفصل بينهما شقوق.[٦]
  • استئصال الرئة: (بالإنجليزية: Pneumonectomy) وهو إزالة الرئة بالكامل، ويعد من الاقتراحات الواردة في حال كان السرطان قد أصاب منتصف الرئة، أو انتشر في جميع أنحاءها.[٥]
  • القطع الإسفيني أو استئصال القطعة: وفي كلا الإجرائين يُزال قطعة صغيرة من الرئة فقط، ويلجأ إليه الأطباء في حال كان السرطان مقتصرًا على منطقة واحدة صغيرة من الرئة، الأمر الذي غالبًا ما يكون في المراحل المبكرة للسرطان،[٢] كما قد يوصي الطبيب به للمرضى الذين لا يمكنهم تحمل إزالة جزء أكبر من الرئة ولديهم سعة رئوية محدودة، بالإضافة إلى ذلك قد يُستخدم القطع الإسفيني لأخذ خزعة من أنسجة الرئة حول الكتلة السرطانية.[٧]
  • استئصال الفص الكمي: (بالإنجليزية: Sleeve lobectomy) يشير إلى إزالة الفص الذي يتواجد فيه الورم وجزء من القصبات الهوائية المتصلة، ليجري بعدها توصيل القصبات الهوائية المقطوعة بباقي الرئة، ونظرًا لحفاظه على مساحة أكبر من أنسجة الرئة ووظائفها، فإنّه يعد خيارًا أفضل من الاستئصال الكامل للرئة إن كان من الممكن إجرائه.[٧]


نظرًا لاحتمالية انتشار السرطان إلى العقد الليمفاوية في الصدر فإن الطبيب يزيلها في غالب حالات الجراحة، ويفحصها تحت المجهر؛ للتحقق ما إذا كان السرطان قد انتشر خارج الرئة، ومن ثم تحديد فيما إذا كان هناك حاجة لإجراء علاج آخر.[٧]




من الممكن أن يتساءل البعض حول إمكانية التنفس برئة واحدة بعد استئصال جزء من الرئة أو إزالتها بالكامل، وفي الحقيقة من الممكن التنفس برئة واحدة فقط وبشكل طبيعي.



[٥]


العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو استخدام أدوية تعمل على التخلص من الخلايا السرطانية، ومن الممكن اعتماده كعلاج رئيسي لسرطان الرئة، أو في بعض الحالات يُعطى بالتزامن مع علاجات أخرى؛ فقد يُستخدم قبل إجراء علاجات أخرى نظرًا لقدرته على تقليص الورم، أو قد يُستخدم لقتل الخلايا السرطانية المتبقية بعد استخدام غيره من العلاجات، ومن العلاجات التي من الممكن استخدامها معه : الجراحة، أو العلاج الإشعاعي، أو العلاج المناعي، أو الأدوية التي تقطع تدفق الدم للخلايا السرطانية فتمنع نموه،[٨] وتجدر الإشارة إلى أنّ أدوية العلاج الكيميائي تُعطى عادة عن طريق الوريد باستخدام حقنة، أو من خلال قسطرة توضع في وريد كبير، وبالإضافة إلى دور العلاج الكيميائي الرئيسي في قتل الخلايا السرطانية، من الممكن استخدامه في مراحل لاحقة من السرطان لتخفيف أعراضه.[٤][٨]


العلاج الإشعاعي

ينطوي العلاج الإشعاعي على تدمير الخلايا السرطانية من خلال استخدام الأشعة السينية عالية الطاقة، أو جزيئات إشعاعية أخرى، ويُعطى عادةً بجرعات مُحدد خلال فترة زمنية محددة، قد تستمر من بضعة أيام إلى عدة أسابيع، ويعدّ العلاج الإشعاعي بالحزمة الخارجية نوع العلاج الإشعاعي الأكثر شيوعًا، وهو ما يعني استخدام إشعاع من جهاز خارج الجسم، ومن الجدير بالعلم أن العلاج الإشعاعي لا يعد خيارًا مناسبًا في حال كان سرطان الرئة منتشرًا،[٩] ويُعطى العلاج الإشعاعي عادة وفق واحدة من الطرق الثلاث الرئيسية التالية:[١٠]

  • العلاج الإشعاعي الخارجي: وفي هذه الطريقة يجري استخدام حزمة من الإشعاع صادرة من جهاز خارج الجسم بتوجيه مباشر إلى أجزاء الرئة المصابة.
  • العلاج الإشعاعي التجسيمي: (بالإنجليزية: Stereotactic radiotherapy) أو الجراحة الإشعاعية، يساعد هذا النوع من العلاج على تجنب الخلايا السليمة المحيطة بالخلايا السرطانية قدر الإمكان، ويعد أكثر دقة من العلاج الإشعاعي الخارجي، فهو يوجه عدة حزم إشعاعية عالية الطاقة بجرعة أعلى من العلاج السابق باتجاه الورم، ويمكن استخدامه في حال كان الورم صغيرًا.
  • العلاج الداخليّ بالأشعّة: يُمرَّر فيه قطعة صغيرة من المواد المشعة عبر أنبوب رفيع يسمى القسطرة نحو الرئتين، وتوجه المواد المشعة مقابل الورم لبضعة دقائق، ثم يزيلها المختص، وتُستخدَم هذه عادةً في حال انسداد القصبات الهوائية الكلي او الجزئي.

العلاج الموجه

يستخدم العلاج الموجه (بالإنجليزية: Targeted therapy) موادًا تساعده على تحديد الخلايا السرطانية في الرئة قبل مهاجمتها وتدميرها، ولهذا يتميز بتسببه بآثار جانبية أقل إذا ما قورن بالعلاج الكيميائي والإشعاعي، فهو لا يتسبَّب كالعلاجات السابقة بتضرُّر الخلايا الطبيعية غير السرطانية، وتتعدد أنواع العلاج الموجه المستخدمة في مثل هذه الحالات،[١١] وتشمل التالي:

  • الأجسام المضادة وحيدة النسيلة: (بالإنجليزية: Monoclonal antibodies)،[١١] وهي بروتينات تُصنع في المختبر، وتساعد الجهاز المناعي على التعرف على الخلايا السرطانية، ومن ثمّ تدميرها.[١٢]
  • مُثبِّطات التيروسين كيناز: (بالإنجليزيّة: Tyrosine-kinase inhibitor)،[١١] والتي تقوم بتثبيط عمل بعض الأنزيمات المساهمة في زيادة تكاثر الخلايا في بعض أنواع سرطان ابيضاض الدم (اللوكيميا)، ومن هذه الأدوية: إيماتينب (Imatinib)، ومن أسمائه التجارية: ®Celonib.[١٣]
  • مثبطات mTOR: تساعد هذه الأدوية على تثبيط عمل بعض البروتينات داخل الخلايا السرطانية، الأمر الذي يمنعها من النمو، ويؤثر في التروية الدموية لها،[١١] مثل: Everolimus من أسمائه التجارية: ®Zortress.[١٤]


العلاج المناعي

يهدف العلاج المناعي إلى محاربة السرطان بمساندة الجهاز المناعي للمريض، إذ يجري فيها توجيه المواد المناعية التي يصنعها الجسم أو تصنع في المختبر لاستعادة وتعزيز دفاعات الجسم الطبيعية ضد الخلايا السرطانية،[١١] ومن الممكن استخدام العلاج المناعي بمفرده أو مع العلاج الكيميائي، ومن العلاجات المناعية المستخدمة لعلاج سرطان الرئة دواء بيمبروليزوماب (Pembrolizumab)، ويُعطى من خلال حقن الوريد، إذ تؤخذ الجرعة عادةً كل 3 أسابيع، ويستغرق تلقيها 30 دقيقة في كل مرة، ومن الممكن الاستمرار بهذا العلاج لمدة سنتين في حال كانت الأعراض الجانبية مقبولة لدى للمريض، وكان العلاج ناجحًا، ولوحظ تقدم إيجابي في حالة المريض، ومن الآثار الجانبية المحتملة لدواء بيمبروليزوماب ما يلي:[٢]

  • الإعياء والتعب.
  • الشعور بالغثيان.
  • ألم وتورم المفاصل.
  • الإسهال.
  • جفاف الجلد أو الشعور بالحكة.


علاجات أخرى أقل شيوعًا

نذكر هذه العلاجات كالآتي:[١٥]

  • العلاجات البيولوجية: وهي من العلاجات الحديثة، والتي يمكن استخدامها كبديل للعلاج الكيميائي لبعض أنواع سرطانات الرئة المنتشرة في الجسم، وتعمل هذه الأدوية عن طريق تعطيل نمو الخلايا السرطانية، وفي الحقيقة لا تعد هذه العلاجات مناسبة للجميع، فيجب أن تتواجد بروتينات معينة في الخلايا السرطانية المُصاب بها المريض لتكون ذات منفعة، لذلك يجري الطبيب اختبارًا على عينة من الرئة لتحديد ما إذا كان هذا العلاج مناسبًا للمريض أم لا.
  • الاستئصال بالترددات الراديوية: هو من العلاجات الحديثة التي تساعد على علاج بعض أنواع سرطان الرئة المُشخص مبكرًا، وفيه يجري توجيه إبرة إلى موقع الورم باستخدام جهاز خاص، ثم إرسال موجات الراديو عبر الإبرة لقتل الخلايا السرطانية بالحرارة التي تولدها هذه الموجات.[١٥]
  • العلاج بالتبريد: يتشابه هذا مع العلاج الإشعاعي الداخلي، ولكن يستخدم جهاز آخر للتخلص من الورم ، والذي يعمل على تقليص الورم عن طريق تعريضه لدرجات حرارة شديدة البرودة، وتستخدم هذه الطريقة في حال حدوث انسداد القصبات الهوائية بسبب السرطان.[١٦]
  • العلاج الضوئي: هو علاج لسرطان الرئة في المراحل المبكرة، ويستخدم كبديل للعملية الجراحية في حال عدم رغبة المريض بإجراء الجراحة، أو عدم قدرته على ذلك، ويتم على مرحلتين، تتمثل المرحلة الأولى بجعل خلايا الجسم شديدة الحساسية للضوء، وذلك بإعطاء المريض حقنة من الدواء، ثمّ تكون المرحلة الثانية بعد حوالي 24-72 ساعة عبر توجيه الليزر إلى موقع الورم من خلال أنبوب رفيع.[١٦]


الرعاية التلطيفيّة

يقدم الطاقم الطبي الرعاية التلطيفية (بالإنجليزية: Palliative care) كطريقة لتحسين حياة المريض، والتخفيف من أعراض السرطان والألم، وتوفير الدعم للمريض وعائلته، ولا يهدف هذا العلاج إلى التخلُّص من الورم، لكن هذا لا يعني فقدان الأمل، وغالبًا يلجأ الأطباء لها في المراحل المتقدمة من سرطان الرئة.[١٠][١٧]


هل يمكن الشفاء من سرطان الرئة؟

من الممكن الشفاء من سرطان الرئة إذا تمّ اكتشافه في مراحله المبكرة، وتعدّ نسبة الشفاء عالية قد تصل حوالي 80-90% في حال اكتشاف سرطان الرئة الصغير في مراحلة الأولى، وذلك وفقًا لما ذكرته الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرية (ASCO)، وتقل نسبة الشفاء مع تقدُّم المرض وانتشاره خارج الرئتين.[١٨]

أهم النصائح الخاصة بسرطان الرئة

هناك بعض العادات الصحية التي تساعد على دعم صحة المريض أثناء العلاج، وتشمل ما يلي:


الحفاظ على النشاط البدني

يعد النشاط البدني من الطرق الجيدة التي تساعد على تحسين الحالة المزاجية، والحفاظ على وزن صحي، وتقليل التعب، فحتى ممارسة المشي الخفيف أو تمارين الإطالة الخفيفة قد يكون من شأنها دعم صحة المريض.[١٩]


اتباع نظام غذائي صحي

يعد اتباع نظام غذائي صحي مناسب من الأمور المهمة لسرطان الرئة، فهو يمنح الشخص شعورًا أفضل، كما يساعد على تعزيز الجهاز المناعي، والحفاظ على الصحة العامة،[١٩] ومن الممكن اتباع التعليمات التالية فيما يتعلق بالطعام:[٢٠]

  • التقليل من حجم الوجبة: فيمكن تناول وجبات أصغر كل 3-4 ساعات بدلًا من 3 وجبات رئيسية فقط خلال اليوم.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، لكن دون إكثار: مثل: المكسرات، أو الجبن، أو زبدة الفول السوداني.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالحديد: بما فيها: الأرز البني، وخبز القمح الكامل، والدبس، وزبدة الفول السوداني، واللحوم خالية الدهون.
  • الحرص على شرب كميات كافية من الماء والسوائل.
  • استشارة الطبيب حول ضرورة تناول المكملات الغذائية.


تعزيز التنفس

نظرًا لأن الرئة هي الجزء المسؤول عن التنفس، فإن الكثير من المصابين بسرطان الرئة يعانون من ضيق التنفس، لذلك للتعامل مع ضيق التنفس يمكن إجراء التالي:[٢١]

  • الحرص على الاسترخاء: من الممكن الاستماع إلى الموسيقى، أو التأمل، أو تخيل المريض تخيلات تشعره بالراحة؛ كوجوده في مكان العطلة المفضل له، وهذا يساعده في السيطرة على الخوف الذي يشعر به عند الشعور بضيق في التنفس، والذي يزيد من الحالة سوءًا.
  • البحث عن وضعية مريحة للجسم: على سبيل المثال قد يساعد الانحناء إلى الأمام على الشعور بالراحة عند الشعور بضيق التنفس.
  • توفير الطاقة للأنشطة المهمة: يفضل استبعاد المهام غير الأساسية في اليوم حتى يستطيع المريض إتمام مهامه الأساسية، فضيق التنفُّس يُسبب الشعور بالتعب.
  • استنشاق الهواء ببطء من الأنف وإخراج النفس من الفم: من الممكن أن يساعد أخصائي علاج طبيعي على تعليم المريض بعض تمارين التنفس البسيطة.[٢٢]
  • تسهيل الأنشطة اليومية: يمكن للمريض استخدام عربة التسوق على سبيل المثال للتسهيل، أو الاحتفاظ بالأشياء التي يحتاجها في أماكن قريبة لتجنب صعود الدرج أو النزول.[٢٢]
  • استخدام مروحة لتوجيه الهراء البارد نحو الوجه.[٢٢]
  • تناول بعض الأدوية أو اعتماد بعض العلاجات الطبية في الحالات الأكثر خطورة وتقدمَا: مثل استخدام العلاج بالأكسجين المنزلي، وذلك بعد استشارة الطبيب.[٢٢]
  • مراجعة الطبيب لعلاج المشاكل الصحية المسببة لضيق التنفس: مثل التهاب الصدر، أو تراكم السوائل حول الرئتين.[٢٢]


ارتداء ملابس مناسبة للعلاج

يفضل ارتداء المريض ملابس تساعد على توصيل الدواء بسهولة، وهذا في حال كان يتلقى المريض علاجًا عن طريق الحقن، أو خلال قسطرة في الصدر، لذلك يمكنه ارتداء أكمامًا قصيرة، أو فضفاضة، أو قميصًا بياقة مناسبة وفضفاضة، كما يمكن للمريض إحضار بطانية نظرًا لأن غرفة العلاج قد تكون باردة.[٢٠]


التحدث مع الآخرين

من الجيد إذا بدأ المريض بالتحدث مع الآخرين عن حالته التي يعاني منها، فقد يحتار الأصدقاء والعائلة ما عليهم قوله أو فعله لمساعدة المريض، لذلك سيكون جيدًا إخبارهم.[٢٠]


المراجع

  1. "How Is Lung Cancer Diagnosed and Treated?", cdc, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Lung cancer", nhs, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  3. "Treatment for lung cancer", macmillan, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Lung Cancer Treatment", radiologyinfo, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Lung Cancer Service", .dgft.nhs, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  6. "The Lungs", teachmeanatomy, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Lung Cancer Treatment", mdanderson, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Chemotherapy", lung, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  9. "Lung Cancer - Non-Small Cell: Types of Treatment", cancer, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Cancer of the lung", wales.nhs, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث ج "Non-Small Cell Lung Cancer Treatment (PDQ®)–Patient Version", cancer, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  12. "Monoclonal Antibodies", cancer, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  13. "BCR-ABL tyrosine kinase inhibitors", drugs, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  14. "MTOR inhibitors", drugs, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  15. ^ أ ب "Lung cancer", nhsinform, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  16. ^ أ ب "Lung cancer", everestpharmacy, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  17. "Palliative treatment for lung cancer", cancercouncil, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  18. "Just Diagnosed With Lung Cancer: Answers from an Expert", cancer, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  19. ^ أ ب "5 Healthy Habits That Help You During Lung Cancer Treatment", hopkinsmedicine, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  20. ^ أ ب ت "Living With Lung Cancer", webmd, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  21. "Lung cancer", mayoclinic, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  22. ^ أ ب ت ث ج "Lung cancer - Living with lung cancer", clearchemist, Retrieved 1/6/2021. Edited.