إذا كنت مصابًا بالربو، فمن المرجح أنك على دراية بمدى أهمية تناول الدواء على النحو الذي يحدده الطبيب، وبالإضافة إلى ذلك يمكنك اتخاذ العديد من الخطوات الأخرى لمساعدتك على التنفس سهولة، وسنتحدث في هذا المقال حول أهم النصائح التي تساعد على تخفيف أعراض الربو.[١]


ماذا أفعل لتخفيف أعراض الربو؟


تجنب محفزات الربو الشائعة

يعد تتبع أعراض الربو ومعرفة أوقات حدوثها جزءًا مهمًا من التعرف على محفزات الربو وفهمها، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق الربط بين حدوث الأعراض في أوقات معينة وبعض المحفزات،[٢] وبشكلٍ عام يمكن أن تحدث نوبة الربو عند التعرض لبعض المحفزات، وينبغي على الشخص المصاب بالربو تجنب التعرض للمحفزات قدر الإمكان، وأكثرها شيوعًا ما يلي:[٣]

  • الدخان.
  • عث الغبار.
  • الهواء الملوث.
  • الآفات، مثل الصراصير والفئران.
  • الحيوانات الأليفة.
  • العفن.
  • المنظفات والمطهرات.
  • العدوى المرتبطة بالإنفلونزا، ونزلات البرد، والفيروس المخلوي التنفسي (بالإنجليزية: Respiratory Syncytial Virus).
  • المشاعر الصعبة، مثل الغضب الشديد، أو البكاء، أو الضحك.[٤]
  • بعض الأدوية مثل الأسبرين.[٤]




قد يرتبط التدخين باستخدام السجائر الإلكترونية بحدوث أعراض الربو، حيث وُجد أن النيكوتين والمنكهات الموجودة في هذا النوع من السجائر يمكن أن تلحق الضرر بالرئتين.Object"/>' data-html="<div style='line-height: 0.3;'> <i class="fas fa-pencil-alt edit-ref" style='position: absolute;right:13px;top:5px;cursor: pointer;'></i> <i class="fas fa-times-circle close-ref" style='position: absolute;left: 2px;top: 2px; cursor: pointer;word-break: break-word;' data-id='6c6f1c99_f130_471d_832e_11d898ce9d33'></i> <span class="reference-text"> <a rel="nofollow" class="external text" target="_blank" style='word-break: break-word;display:block;line-height: normal;' href='https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/asthma'>Asthma</a> <p> اسم الموقع:nhlbi</p> <p>اطّلع عليه بتاريخ <br> 7/6/2021</p> </span></div>" data-value="[مرجع]" data-type="reuse" data-website="" data-ebook="" data-book="" data-editor-class="editor-1" contenteditable="false">[مرجع]





نصائح وإرشادات

توجد بعض الخطوات التي ينبغي اتباعها للتخفيف من أعراض الربو، ونذكر منها ما يلي:[٥]

  • اتباع الخطة العلاجية للتعامل مع الربو: إذا كنت مصابًا بالربو، فقم باستشارة الطبيب الخاص بك لوضع خطة تحتوي على تعليمات العلاج المبكر لأعراض الربو التي تعاني منها، كما تتضمن خطة العمل الالتزام بالتعليمات التي يجب اتخاذها لمنع تفاقم حالة الربو، كما يجب الالتزام بالاتصال بالطبيب عند الحاجة لذلك أو الحالات التي تستلزم الذهاب إلى الطوارئ.[٥]
  • أخذ أدوية الربو على النحو الذي أوصى به الطبيب: يعد أخذ الأدوية التي يصفها الطبيب أمرًا أساسيًا للسيطرة على أعراض الربو، وعادة ما يصِف الطبيب نوع من البخاخات لاستخدامها عند الحاجة، كما قد يصف أيضًا نوعًا آخر من البخاخات يتم استخدامه يوميًا بشكلٍ منتظم لمنع حدوث الأعراض، أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أعراض متكررة ومستمرة، فقد يصف الطبيب أدوية طويلة المدى؛ مثل بخاخات الستيرويدات، أو موسعات الشعب الهوائية طويلة المفعول.[٦]
  • مراجعة الطبيب بشكل دوري: تعد مراجعة الطبيب المتابع لحالة الربو مرة واحدة في السنة فرصة لتحديث خطة العلاج الخاصة بالربو، وفحص تقنية استخدام البخاخات التي تتبعها، حيث يمكن خلال هذه الزيارة التأكد من أن الشخص يستخدم أدويته الموصوفة له بالجرعات المناسبة لإبقاء الأعراض تحت السيطرة، ويجدر بالذكر أن الأمر يستحق المتابعة حتى إذا كان المريض يشعر بأنه على ما يرام.[٧]
  • ممارسة التأمل واليوغا: يعد الإجهاد سببًا رئيسيًا لنوبات الربو، حيث يمكن في هذه الحالة ممارسة اليوغا والتأمل بانتظام لتعلم تقنيات التنفس وتقليل التوتر، حيث يؤدي التنفس البطيء والعميق المستخدم أثناء التأمل واليوغا إلى الاسترخاء، كما تتميز تقنية أخرى تسمى بتنفس "بوتيكو" (بالإنجليزية: Buteyko) بوجود جدول زمني يتضمن تمارين منتظمة للتنفس لتقليل حدوث النوبات.[٨]
  • حمام البخار: يساهم حمام البخار في منح الشعور بالتحسن، حيث إن هذا العلاج الطبيعي يمثل أحد أبسط الطرق لتخفيف أعراض الربو، ويعد البخار الدافئ علاجًا شائعًا لفتح الممرات الهوائية عندما يعاني الأشخاص من نزلات البرد، ومع أنه لا يُعتبر علاجًا للربو بحد ذاته؛ إلا أنه يعتبر طريقة سريعة ومهدئة عند ظهور الأعراض، ولكن كن حذرًا من السخونة الشديدة للبخار، حيث يمكن أن تؤدي الحرارة الزائدة في بعض الأحيان إلى تفاقم الأعراض.[٨]


تجنب هذه الأمور لتخفيف أعراض الربو

توجد بعض الممارسات الخاطئة التي يُنصح بتجنبها لأنها قد تؤدي إلى تفاقم أعراض الربو، ونذكر منها ما يلي:[٩]

  • تجنب التأخر في التعامل مع نوبات الربو، حيث يجب التعرف على الأعراض والعلامات التي تظهر عندما يتفاقم الربو لدى الشخص، وبشكلٍ عام كلما تم التعامل مع نوبات الربو بشكلٍ أسرع زادت احتمالية السيطرة على الأعراض.
  • ضرورة الإقلاع عن التدخين وتجنب المدخنين.
  • تجنب التوقف عن ممارسة الرياضة، مع ضرورة استشارة الطبيب بشأن ممارسة الرياضة والأنشطة الأخرى، حيث إن الحفاظ على اللياقة البدنية سيساعد الشخص في الحفاظ على صحته العامة.
  • تجنب فتح النوافذ في مواسم الحساسية التي تزيد من أعراض الربو سوءاً، مع محاولة قضاء وقتٍ أطول في المنزل عندما يكون الجو مغبرًا في الخارج، أو في مواسم انتشار حبوب اللقاح.
  • تجنب إبقاء الحيوانات الأليفة في غرف النوم، وذلك لأن السجاد والأثاث المغطى بالقماش يلتقط وبر وفرو الحيوانات، مما قد يؤدي إلى تهيّج أعراض الربو.
  • تجنب التعرض للهواء البارد أو الجاف، إذ إنه قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض.[١٠]


أفضل الأطعمة لمرضى الربو

لا يوجد نظام غذائي للربو يقضي على جميع الأعراض، ولكن هناك مجموعة من الأطعمة التي قد تساعد على التخفيف منها، ونذكر منها ما يأتي:[١١]

  • الفواكه والخضراوات: ينصح بتناول كميات كافية من الفواكه والخضراوات، وذلك لأنها تعد مصدرًا جيدًا لمضادات الأكسدة، والتي قد تساعد على تقليل تهيج الممرات الهوائية الناجم عن المواد الكيميائية الضارة الموجودة في الجسم والمعروفة باسم الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radicals).[١١]
  • الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية: حيث يُعتقد بأن هذه الأحماض الموجودة في الأسماك مثل السلمون، والسردين، وبعض المصادر النباتية مثل بذور الكتان، لها عدد من الفوائد الصحية، وعلى الرغم من عدم وجود دليل واضح على أنها تساعد في علاج الربو، إلا أنه من الجيد إضافتها إلى النظام الغذائي.[١٢]
  • المشروبات التي تحتوي على الكافيين: قد يكون من الجيد تناول مشروب يحتوي على الكافيين عند الشعور بأعراض خفيفة، وبالرغم من قلة الدراسات التي تدعم هذا الموضوع، ولكن يُعتقد أن الكافيين يعمل على توسيع القصبات الهوائية بشكلٍ طفيف.[١]
  • الثوم والزنجبيل: يحتوي الثوم والزنجبيل على مركبات مضادة للالتهابات قد تخفف من أعراض الربو، ويمكن تناول فصوص الثوم الطازجة وجذور الزنجبيل، أو نقع أحدهما في الماء المغلي وشربه مع الشاي بعد أن يبرد الماء قليلاً، ويمكن أيضاً إضافتها كتوابل أثناء الطبخ.[١]


أسوأ الأطعمة لمرضى الربو

يحتاج بعض مرضى الربو إلى مراقبة الأطعمة التي يتناولونها، وذلك لمعرفة أي منها يتسبب بتهيج أعراض الربو، ونذكر من هذه الأطعمة ما يلي:[١٣]

  • الطعام المسبب للحساسية: يعاني عدد قليل من الأشخاص المصابين بالربو من حساسية لأطعمة معينة، ويؤدي تناولها إلى ظهور أعراض الربو لديهم، وتعد أكثر أنواع الأطعمة المسببة للحساسية شيوعًا هي بروتين الغلوتين الموجود في القمح ومنتجات الصويا، كما يعاني البعض من حساسية تجاه المحار، أو البيض، أو الحليب، أو الجوز، أو الفول السوداني، أو بذور السمسم.[١٣]
  • الأطعمة التي تحتوي على الهيستامين: إذ يوجد الهيستامين في بعض الأطعمة مثل الزبادي، والجبن، واللحوم المدخنة، والمشروبات الكحولية، ويُنصح بتجنبها لتقليل نوبات الربو.[١٣]
  • الأطعمة التي تحتوي على الكبريتيت: فالكبريتيت هو نوع من المواد الحافظة التي توجد غالبًا في الأطعمة والمشروبات المحفوظة، مثل الكحول، والأطعمة المخللة، والليمون المعبأ، وعصير الليمون، والفواكه المجففة، وقد يجد الأشخاص المصابون بالربو والذين لديهم مستويات عالية من الكبريتيت في نظامهم الغذائي أن أعراض الربو لديهم تزداد سوءًا.[١٤]
  • الدهون المتحولة وأحماض أوميغا 6 الدهنية: قد يؤدي تناول الأطعمة التي تحتوي على دهون أوميغا 6 والدهون المتحولة الموجودة في بعض أنواع السمن والأطعمة المصنعة إلى تفاقم أعراض الربو وبعض الحالات الصحية الأخرى؛ مثل أمراض القلب.[١٢]
  • الأنظمة الغذائية ذات السعرات الحرارية العالية: حيث يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن، والذي بدوره يؤثر في الصحة العامة للشخص وعلى الربو بشكل خاص، حيث إن الأشخاص الذين يعانون من السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بنوبات وأعراض الربو الشديدة.[١٢]


ما هي الأنشطة التي يجب تجنبها في حال الإصابة الربو؟

لا يجدُر بمرضى الربو تجنب أيّ نشاط بشكل كامل، ولكن ينبغي الانتباه إلى أن بعض الألعاب الرياضية قد تؤدي إلى ظهور أعراض الربو، مثل ممارسة الرياضة في الطقس البارد، أو ممارسة رياضات التحمل؛ مثل كرة القدم أو الجري لمسافات طويلة.[١٥]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Natural Ways to Ease Asthma Symptoms", webmd, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  2. "Asthma treatment: 3 steps to better asthma control", mayoclinic, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  3. "Common Asthma Triggers", cdc, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Asthma", nhlbi, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Create an Asthma Action Plan", lung, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  6. "Is Your Asthma Under Control?", everydayhealth, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  7. "Managing asthma in adults", asthma, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "7 Ways to Ease Asthma Naturally", healthgrades, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  9. "Managing Asthma effectively: Do’s & Don’ts", reliva, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  10. "Natural Ways to Ease Asthma Symptoms", webmd, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Asthma diet: Does what you eat make a difference?", mayoclinic, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت "Asthma and Diet", webmd, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت "Food as an asthma trigger", asthma, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  14. "Diet tips for asthma", medicalnewstoday, Retrieved 7/6/2021. Edited.
  15. "Best Exercises for Asthma: Yoga, Swimming, Biking, and Walking", medicinenet, Retrieved 7/6/2021. Edited.