يعد الربو أحد الأمراض المزمنة الشائعة، وهو مرض مُسبِّب لتضيُّق والتهاب مجرى الهواء بشكل متكرر، وتتعدد العلاجات التي يمكن استخدامها للربو، إلا أنّ بخاخات الربو هي الطريقة الأكثر شيوعًا وفعالية لعلاج الربو،[١][٢] إذ تساعد هذه البخاخات على إيصال الدواء مباشرةً إلى الشعب الهوائية، ممّا يعني الحاجة إلى استخدام جرعات أصغر من تلك التي يحتاجها الشخص في حال تناول الدواء عبر الفم، كما تساهم البخاخات في التقليل من الآثار الجانبية للدواء، إذ إنّها تقلِّل من كمية الدواء التي تصل إلى باقي أنحاء الجسم وتؤثر فيه،[٣] فما هي أنواع البخاخات المُستخدَمة لعلاج الربو؟



أنواع بخاخات الربو وأسماؤها التجارية

تتعدد أنواع بخاخات الربو، وتصنف وفق الدواء الموجود بها إلى أدوية إنقاذ سريعة المفعول (بالإنجليزية: Reliever) المساعدة على توسيع الشعب الهوائية لفترة قصيرة، وأدوية للسيطرة على الأعراض، وتحتوي هذه على الكورتيزون، بالإضافة إلى موسعات الشعب الهوائية طويلة الأمد، وغير ذلك،[٣] ونذكر فيما يلي بخاخات الربو بأنواعها وأسمائها التجارية بتفاصيل أكثر:

بخاخات أدوية الإنقاذ السريعة

وهي بخاخات تتميز بأنها زرقاء اللون في الغالب،[٤] وتحتوي على أدوية قصيرة المفعول، وتسمّى أدوية الإنقاذ؛ لأنّها تُؤخَذ عند الحاجة فقط للمساعدة على تخفيف الأعراض فور حدوثها، فيشعر المريض بالتحسن خلال بضع دقائق، ويستمر مفعولها لمدة 2-4 ساعات، وتُعطى لمعظم المصابين بالربو، كما يمكن إعطاؤها كإجراء احترازي قبل ممارسة التمارين الرياضية، فممارسة الرياضة قد تزيد الأعراض سوءًا لدى المُصاب،[٥][٦] وتكمن آلية عمل هذه البخاخات في إرخاء العضلات التي تتواجد حول مجرى الهواء، ممّا يساعد على توسيعها وهذا يساعد المريض على التنفس بسهولة،[٢] ولكن يجب الانتباه إلى ضرورة مراجعة الطبيب في حال كثرة استخدام هذه البخاخات أي أكثر من مرتين أسبوعيًّا، إذ قد يعدّ هذا إشارة على ضرورة زيادة علاجات الربو أو تعديل جرعاتها،[٥] وتشمل بخاخات الإنقاذ السريعة وقصيرة المفعول ما يلي:[٣]


الاسم العلمي
الاسم التجاري
السالبيوتومول (Salbutamol)
®Airomir
®Asmasal
®Salbulin
®Ventolin
تيربوتالين (Terbutaline)
®Bricanyl
ليفالبوتيرول (Levalbuterol)
®Xopenex[٧]
الإبيراتروبيوم (Ipratropium)
®Atrovent HFA [٨]
تيوتروبيوم (Tiotropium)
®Spiriva Respimat [٨]

بخاخات أدوية الكورتيزون طويلة المفعول

تساعد هذه البخاخات على السيطرة على أعراض الربو والوقاية من الإصابة بنوبات الربو (الأوقات التي تزيد بها الأعراض سوءًا) على المدى الطويل، وتعد أكثر أدوية السيطرة على أعراض الربو طويلة المدى فعالية وشيوعًا، ولكن لا بدّ من استخدامها لعدة أشهر للوصول إلى أقصى فائدة منها، وتعمل عن طريق تقليل الانتفاخ وتقلُّص عضلات مجرى الهواء، وتعد هذه البخاخات الخيار المناسب في حال كان المريض يحتاج بخاخات الإنقاذ في كثير من الأحيان،[٦][٩] والأدوية الرئيسية منها تشمل ما يلي:[٣]


الاسم العلمي
الاسم التجاري
بوديسونيد (Budesonide)
®Pulmicort
®Novolizer Budesonide
®Easyhaler Budesonide
فلوتيكازون (Fluticasone)
®Flixotide
موميتازون (Mometasone)‏
®Asmanex Twisthaler
سيكليسونيد (Ciclesonide)
®Alvesco
البكلوميتازون (Beclometasone)
®Clenil Modulite
®Qvar


البخاخات المركبة (موسعات القصبات طويلة المفعول مع الكورتيزون)

تعد موسعات القصبات الهوائية طويلة المدى من الأدوية المساعدة على السيطرة على الأعراض كما بخاخات الكورتيزون، وتُستخدم للسيطرة على حالات الربو المعتدلة إلى الشديدة، وتساعد على منع الأعراض في الليل، وتعمل عن طريق توسيع الشعب الهوائية وتقليل الانتفاخ فيها لمدة تتجاوز 12 ساعة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه البخاخات تُؤخَذ دائمًا بالتزامن مع بخاخات الكورتيزون لعلاج الربو.[٩]


تُستخدَم البخاخات المركبة عادةً عندما تفشل بخاخات الإنقاذ سريعة المفعول وبخاخات الكورتيزون لوحدها في السيطرة على الأعراض، ويجدر الإشارة إلى ضرورة استخدام البخاخات المركبة بانتظام ويوميًّا بغض النظر عن وجود الأعراض أو اختفائها، لتساعد على التخفيف من أعراض الربو ومنع حدوث النوبات،[٦] ومن هذه الأدوية ما يلي:[٧]


الاسم العلمي للسترويد
الاسم العلمي لناهضات بيتا طويلة الأمد
الاسم التجاري للمادتين معًا
بروبيونات فلوتيكاسون (Fluticasone propionate)
السالميتيرول
®Seretide
®Advair
بوديسونيد
فورموتيرول (Formoterol)
®Symbicort
وبيكلوميتازون
فورموتيرول
®Fostair[٣]
فلوتيكاسون
فيلانتيرول (Vilanterol)
®Breo[٩]

مثبتات الخلايا البدينة

تعمل مثبتات الخلايا البدنية (بالإنجليزيّة: Mast cell stabilizers) على السيطرة على أعراض الربو ومنع حدوث النوبات كما بخاخات الكورتيزون، إلا أنّها أقل فعالية،[٣] وهي مجموعة دوائية تستخدم لعلاج العديد من الأمراض، من ضمنها السيطرة على أعراض الربو، وذلك عن طريق منع إفراز الهيستامين من الخلايا البدينة (بالإنجليزيّة: Mast cells)، والخلايا البدينة هي أحد أنواع خلايا الدم البيضاء، وتمثل جزء من النظام المناعي، ولها دور في استجابات الجسم تجاه المواد المُسبِّبة للحساسية له،[١٠] والهيستامين هو أحد المواد الكيميائية التي يصنعها الجسم كجزء من النظام المناعي، واستجابة لوجود مادة غريبة أو الميكروبات داخل الجسم، وإنتاج الجسم للهيستامين يترتب عليه حدوث بعض الأعراض مثل: الحكة، والعطاس، وتضيُّق الشعب الهوائية،[١١][١٢] ومن البخاخات التي تحتوي على مثبتات الخلايا البدنية ما يلي:[٣]



الاسم العلمي لمثبتات الخلايا البدينة
الاسم التجاري
كروموجلايكات الصوديوم (Sodium cromoglycate)
®Intal
نيدوكروميل (Nedocromil)
®Tilade


الآثار الجانبية لبخاخات الربو

هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة لبخاخات الربو، ولكنها قليلة، ومنها ما يلي:[١٣]

  • الاهتزاز أو تسارع في ضربات القلب لبضع دقائق بعد استخدام بخاخات الإنقاذ السريعة.
  • الإصابة بتهيج الفم والحلق.
  • خشونة الصوت.
  • الإصابة بالعدوى الفطرية في الفم، وذلك في حال استخدام البخاخات التي تحتوي على الكورتيزون، لذلك يفضل مضمضة الفم بالماء بعد كل استخدام لتقليل كمية الدواء المتبقية في الفم، كما يساعد استخدام أنبوب المباعدة -الذي سيتم ذكره لاحقًا- على التخفيف من ذلك.[١٤]
  • تأخير النمو بدرجة طفيفة، وهذا قد يحدث في الأطفال، بسبب الاستخدام الطويل الأمد للسترويد المستنشق، لكن يجب التذكير بأنّ فوائد استخدام الدواء في الحفاظ على حياة الطفل، تفوق مخاطره بكثير.[١٤]


أنواع أجهزة بخاخات الربو

تتواجد 3 أنواع من بخاخات الربو، وتكون كما يلي:[١٥]

  • بخاخات الجرعات المحددة (بالإنجليزيّة: Metered dose inhaler)، واختصارًا: MDI.
  • بخاخات المسحوق الجاف: (بالإنجليزية: Dry Powder Inhalers)، واختصارًا (DPIs).
  • بخاخ الرذاذ الناعم: (بالإنجليزية: Soft mist inhaler)، واختصارًا (SMIs).[١٦]

تختلف هذه البخاخات بطريقة عملها،[١٧] ونذكر أنواع البخاخات بشيء من التفصيل كما يلي:


بخاخات الجرعات المحددة

تحتوي هذه البخاخات على الأدوية بصورة سائلة، ولاستخدامها يجب على المريض أن يستنشق بعمق بينما يضغط على البخاخ، فيخرج الدواء السائل على شكل رذاذ،[١٧] كما تكون هذه البخاخات صغيرة ومحمولة باليد، تُخرج جرعة محددة من الدواء عند الضغط عليها، ليستنشقها المريض، ومن الممكن لبعض الأجهزة أن تطلق الدواء عند الاستنشاق دون الحاجة إلى الضغط عليها.[١٨][١٩]


قد يوصي الطبيب باستخدام أنبوب المباعدة (بالإنجليزية: Spacer) خاصةً للأطفال وكبار السن، حيث يحتفظ هذا الأنبوب بالدواء بعد إطلاقه من البخاخ، فيسمح بالتنفُّس بشكل أبطأ، ممّا يساعد على وصول كمية أكبر من الدواء للرئتين، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض البخاخات قد تكون مدمجة بأنبوب مباعدة، كما تحتوي بعض أنابيب المباعدة على صمامات تسمح بحركة الهواء في اتجاه واحد فقط، ممّا يساعد على السيطرة على حركة الدواء.[١٨][١٩]


بخاخات المسحوق الجاف

يتواجد الدواء في هذا البخاخ على شكل مسحوق جاف في كبسولة أو أقراص محكمة الإغلاق، وتتميز هذه البخاخات بأنّ أخذ المريض لنفس عميق يكفي لإطلاق الدواء حتى يصل إلى الرئتين عبر الفم، وذلك دون الحاجة إلى ضغط البخاخ بالتزامن مع أخذ النفس، لذا يعتبره البعض أسهل استخدامًا مقارنة مع بخاخات الجرعة المحددة، لكن قد يصعب استخدامه من قبل الأشخاص الذين لا يتمكنون من أخذ نفس عميق وسريع، كما هو الحال أثناء الإصابة بنوبات الربو، لذلك غالبًا ما تُستخدَم هذه البخاخات لإيصال الأدوية طويلة المفعول، وليس أدوية الإنقاذ السريعة.[١٧][١٩]


بخاخ الرذاذ الناعم

يُستخدم بخاخ الرذاذ الناعم، ويُطلّق عليها أيضًا اسم Respimat inhalers عن طريق الضغط على زر متواجد جانب البخاخ أثناء أخذ النفس، فيُطلَق الدواء على شكل رذاذ خفيف بشكل أبطأ من بخاخات الجرعات المحددة، ممّا يُقلِّل من كمية الدواء المتبقية في الفم عند الاستنشاق،[١٦][٢٠] وذلك لإمكانية استنشاقها ببطء على مدة زمنية أطول، ولاستخدام البخاخ لا بد من تركيب الأسطوانة التي تحتوي على الدواء داخل الجهاز أولًا.[١٦][٢١]


ما هي الحلول في حال لم يتمكن المريض من استخدام أي من أنواع البخاخات الثلاثة السابقة؟

قد لا يتمكن بعض المرضى من استخدام الأنواع الثلاثة المذكورة من البخاخات، وبالتالي يمكنهم استخدام أحد التالي:[٢١]

  • بخاخات الجرعات المحددة مع قناع الوجه: يعد خيارًا جيدًّا لكل من الرضّع والأطفال الصغار، وينطوي على استخدام بخاخ بجرعة محددة مع أنبوب المباعدة، يوصل بقناع للوجه مناسب لحجم أنف وفم الطفل، للتحقق من وصول الجرعة الصحيحة من الدواء إلى الرئتين.
  • جهاز استنشاق البخار: (بالإنجليزية: Nebulizer) يتميز هذا الجهاز بقدرته على تحويل الدواء إلى رذاذ يمكن استنشاقه من خلال قطعة الفم المخصصة للاستنشاق، أو القناع الذي يوضع على الأنف والفم، وهذا قد يكون خيارًا جيدًا للأشخاص الذين يحتاجون جرعات كبيرة من الأدوية، أو الرضع والصغار، أو الذين يعانون من مرض شديد.

المراجع

  1. "Asthma", medicinenet, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Asthma Treatments", webmd, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Asthma Inhalers"، patient، اطّلع عليه بتاريخ 28/5/2021. Edited.
  4. "Reliever inhalers", asthma, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Bronchodilators (Rescue Inhalers): Short-Acting and Long-Acting Types", webmd, Retrieved 29/5/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Asthma", nhs, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "An Overview of Asthma Inhalers", verywellhealth, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Asthma", St. Elizabeth healthcare, 11/8/2020, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Asthma medications: Know your options", mayoclinic, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  10. cell stabilizers are the name given to,our body and which induces an immune response). "Mast cell stabilizers", drugs, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  11. "What Are Histamines?", webmd, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  12. Hyman Chai, "Antihistamines and Asthma", CHEST, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  13. "Asthma", eahealth, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  14. ^ أ ب "Asthma medications: Know your options", newsnetwork.mayoclinic, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  15. "Asthma Treatment", aafa, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت "Patient education: Inhaler techniques in adults (Beyond the Basics)", uptodate, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  17. ^ أ ب ت "A Guide to Asthma Inhalers", goodrx, Retrieved 28/5/2021. Edited.
  18. ^ أ ب "Asthma inhalers: Which one's right for you?"، drugs، اطّلع عليه بتاريخ 29/5/2021. Edited.
  19. ^ أ ب ت "Asthma Inhalers, Sprays and Puffers"، healthgrades، اطّلع عليه بتاريخ 29/5/2021. Edited.
  20. "A Patient’s Guide to Aerosol Medication Delivery", American Association for Respiratory Care, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  21. ^ أ ب "Asthma inhalers: Which one's right for you?"، middlesexhealth، اطّلع عليه بتاريخ 29/5/2021. Edited.