وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) فإنّ لقاح فيروس كورونا يوفّر الحماية من الإصابة بعدوى كوفيد-19 (بالإنجليزية: COVID-19)، ولكن في بعض الحالات قد تظهر بعض الآثار الجانبية للقاح، وهي علامات طبيعية تدل على أنّ الجسم يوفر الحماية من الفيروس، وبشكلٍ عام يُمكن أن تؤثر هذه الأعراض الجانبية في قدرة الشخص على القيام بالأنشطة اليومية، وبالرغم من ذلك فهي غالبًا ما تختفي في غضون أيام قليلة، وسنتحدث في هذا المقال عن آثار لقاحات كوفيد-19 وكيفية التعامل معها.[١]

ما هي آثار لقاحات كوفيد-19؟

يُمكن أن تُسبب لقاحات كوفيد-19 العديد من الآثار الجانبية لدى بعض الأشخاص، ولحسن الحظ فإنّ معظم هذه الآثار الجانبية خفيفة ولا تدوم طويلًا، وعادةً ما تكون أكثر شيوعًا بعد الجرعة الثانية، ويُمكن ذكر الآثار التي تسببها لقاحات كوفيد-19 على النحو التالي:[٢]


الآثار الجانبية الشائعة

تتضمن الآثار الجانبية الشائعة والناجمة عن تلقّي أحد لقاحات كوفيد-19 ما يلي:[٢]

  • الشعور بالألم أو الانتفاخ في موقع الحقن.
  • الشعور بالتعب أو الإرهاق.
  • الصداع.
  • آلام العضلات والمفاصل.
  • القشعريرة.
  • الحمّى.
  • احمرار في موقع الحقن.
  • الغثيان.


الآثار الجانبية الأقل شيوعًا

تتضمن الآثار الجانبية الأقل شيوعًا للقاحات كوفيد-19 ما يلي:[٢]

  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • الشعور بتوعك.
  • الشعور بألم في الأطراف.
  • الأرق.
  • حكة في موضع الحقن.


الآثار الجانبية النادرة

بحسب موقع وزارة الصحة النيوزيلندية، فإنه من خلال إجراء التجارب السريرية، تمّ الإبلاغ عن حدوث تدلّي مؤقت لجانب واحد من الوجه بمعدل شخص واحد من كل 1000-10000 شخص، كما يُمكن أن تحدث أيضًا تفاعلات حساسية شديدة ولكنها نادرة للغاية، وعادةً ما تظهر بعد فترة قصيرة من تلقّي اللقاح، ولذلك ينبغي الانتظار لمدة 20 دقيقة على الأقل بعد تلقّي اللقاح، كما ينبغي إخبار مقدم الرعاية الصحية أو من يُعطي اللقاح في حال حدوث رد فعل تحسسّي تجاه أيّ لقاح أو حقنة في السابق.[٢]


الآثار الجانبية بعد تلقّي الجرعة الثانية من لقاحات كوفيد-19

عادةً ما تكون الآثار الجانبية بعد تلقّي الجرعة الثانية من لقاحات كوفيد-19 أكثر شدة مُقارنةً مع الآثار الجانبية للجرعة الأولى، ويُعتبر ظهور هذه الآثار مؤشرًا طبيعيًا على أنّ الجسم يبني حماية ضدّ فيروس كورونا.[١]


ما هي مدة استمرار الآثار الجانبية بعد تلقّي الجرعة الثانية من لقاحات كوفيد-19؟

تستمر الآثار الجانبية عادةً من يوم إلى ثلاثة أيام بعد تلقي الجرعة الثانية، وينطبق ذلك على مختلف الفئات العمرية التي تتلقى اللقاح، وبالرغم من ذلك، فقد لا تظهر أيّة آثار جانبية لدى العديد من الأشخاص.[٣]


كيف يمكن التخفيف من آثار اللقاحات؟

بشكلٍ عام يوجد العديد من الخيارات المتاحة دون وصفة طبية بالإضافة إلى العلاجات المنزلية التي قد تُساعد على التخفيف من الآثار الناجمة عن تلقّي أحد لقاحات كوفيد-19، ونذكر من هذه العلاجات ما يلي:[٤]


الأدوية

قد يشعر البعض بالقلق حيال الآثار الجانبية الناجمة عن تلقي اللقاح، وقد يتسائل البعض عمّا إذا كان عليه تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية قبل الحصول على اللقاح لتفادي أيّة آثار جانبية قبل حدوثها، وبشكلٍ عام لا تُوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بذلك، إنما يُنصح بالانتظار ومراقبة ظهور أيّ آثار جانبية، ليتمّ علاجها بعد ذلك، كما يُفضّل استشارة الطبيب حول تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، ونذكر من هذه الأدوية ما يلي:[١]

  • مضادات الهيستامين (بالإنجليزيّة: Antihistamines).[١]
  • الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والمعروف تجاريّاً باسم (®Advil).[٤]
  • الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen) أو الباراسيتامول (بالإنجليزيّة: Paracetamol)، والمعروف تجاريّاً باسم (®Panadol).[٤]
  • الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin).[٤]


العلاجات المنزلية

اعتمادًا على الأعراض، يمكن تجربة الإرشادات التالية:[٥]

  • وضع قطعة قماش باردة ومبللة على موقع الحقن.
  • تحريك الذراع، بدلًا من إبقائها ثابتة، حيثُ يُمكن أن يُساعد ذلك على تخفيف الانزعاج في موقع الحقن.
  • شُرب الكثير من السوائل.
  • ارتداء ملابس خفيفة، في حال الإصابة بالحمّى.


ماذا تعني ذراع كوفيد "COVID arm"؟

ذراع كوفيد هو أحد الآثار الجانبية الناجم عن لقاح مودرنا (بالإنجليزية/ Moderna)، وهو عبارة عن طفح جلدي أحمر يظهر في العادة حول موقع الحقن، وذلك بعد حوالي 7 أيام من تلقي الجرعة الأولى من اللقاح، ولكن يُمكن أن تختلف مدة ظهوره من شخصٍ لآخر.[٤]


دواعي مراجعة الطبيب

تنبغي مُراجعة الطبيب على الفور في حال ظهور أيّ من هذه الأعراض التالية خلال الأسابيع الأربعة الأولى بعد تلقّي اللقاح:[٦]

  • صداع شديد لا يزول بمسكنات الألم أو يزداد سوءًا عند الاستلقاء أو الانحناء، وقد يرافقه أعراض أخرى؛ مثل: عدم وضوح الرؤية، أو الشعور بالإعياء، أو عدم القدرة على التحدّث، أو الضعف، أو الشعور بالنعاس بشكلٍ غير طبيعي.
  • ظهور طفح جلدي يشبه كدمات صغيرة أو نزيف تحت الجلد.
  • المعاناة من ضيق في التنفس، أو ألم في الصدر، أو انتفاخ في الساق، أو ألم مستمر في البطن.
  • تفاقم الألم أو الاحمرار في مكان الحقن بعد مرور أكثر من 24 ساعة على تلقي اللقاح.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Possible Side Effects After Getting a COVID-19 Vaccine", cdc, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "COVID-19: Vaccine side effects and reactions", health, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  3. "The safety and efficacy of COVID-19 vaccines for children", mayoclinic, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "COVID-19 vaccine: What to do about side effects", medicalnewstoday, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  5. "What Are COVID-19 Vaccine Side Effects, and How Long Do They Last?", hackensackmeridianhealth, Retrieved 27/5/2021. Edited.
  6. "Side effects of the coronavirus vaccines", nhsinform, Retrieved 27/5/2021. Edited.