لتشخيص جلطة الرئة، يفحص الطبيب ساقي المريض للكشف عن أعراض جلطة فيها انتقلت إلى الرئتين، خلال ذلك يسأل عن الأعراض التي شعر بها، وعما إذا كانت تنطبق عليه عوامل تزيد من خطر إصابته بالجلطة، وفي حال انطبقت الشروط، يُجري فحوصات دم وصور أشعة لتأكيد تشخيص جلطة الرئة أو استبعادها.[١]


كيفية تشخيص جلطة الرئة

الفحص الدقيق الذي يؤكّد وجود جلطة في الرئة هو نوع خاص من الأشعة السينية يُسمى التصوير الطبقي للرئتين (CTPA)، والذي يتضمن حقن صبغة في الوريد تُساعد على إعطاء صور واضحة للأوعية الدموية للرئتين باستخدام الأشعة السينية.[٢]


لكن قبل ذلك، يتم عمل فحوصات أولية تبيّن ما إذا كان يحتاج المريض لإجراء التصوير الطبقي للرئتين أم لا، ومن هذه الفحوصات:

  • فحص الألتراساوند للساقين: الذي يبيّن صور إيكو للأوعية الدموية في الساقين، وعما إذا كان فيها جلطة انتقلت أجزاء منها إلى الرئتين.[٣]
  • فحص الدم: الذي يفحص مستويات مركب معين يُسمى دي دايمر (D dimer)، وهو مركب يصنعه الجسم لتذويب الجلطة في الجسم، وارتفاع مستوياته يعني احتمالية وجود جلطة، كما يُساعد فحص الدم في قياس مستوى الأكسجين في الدم، وما إذا كان هناك اضطرابات في تخثّر الدم.[٤]


بعد الفحوصات الأولية يُجرى التصوير الطبقي للرئتين، لكنه قد لا يكون متوفّراً في بعض الأحيان، أو لا يُناسب الشخص، لذا قد يتم عمل فحوصات أخرى بدلاً منه، منها:[٢]

  • التصوير النووي للرئتين V/Q scan: يستنشق الشخص غاز مُشع، ويتم حقن أيضاً مادة مشعة عبر الوريد، ومن ثم تؤخذ صور للرئتين توضّح تدفق الدم فيها، أو إذا كان فيها انسداد.
  • قسطرة الرئة: لا تُستخدم كثيراً في الوقت الحالي، تتضمن إدخال قسطرة عبر الفخذ وصولاً إلى الرئتين، وحقن صبغة فيها لإظهار صور دقيقة للأوعية الدموية في الرئتين.



إذا كانت حالة المريض غير مستقرة، ومن الممكن أن تسبب جلطة الرئة مضاعفات صحية إن لم تُعالج بشكل طارئ، فإنه يبدأ العلاج الفوري قبل تأكيد تشخيص الجلطة الرئوية.




فحوصات إضافية

هي مجموعة من الفحوصات هدفها استبعاد حالات مرضية أخرى سبّبت أعراض شبيهة بجلطة الرئة أو الساقين، وهي:[٣]

  • صور إكس راي للصدر (Chest x ray).
  • صورة رنين مغناطيسي للصدر.
  • تخطيط القلب.
  • تخطيط صدى القلب.


ما هي أعراض جلطة الرئة؟

الأعراض الشائعة هي:[٥]

  • ضيق نَفَس مُفاجئ.
  • ألم في الصدر، يزداد مع التنفّس.
  • دوخة وعدم اتزان.
  • تسارع نبضات القلب أو خفقانه بشكل غير طبيعي.
  • التعرّق الغزير.
  • التعب والإرهاق.


كما قد يكون هناك علامات على جلطة الساقين، وهي:[٥]

  • ألم في الساق المُصابة بالجلطة فقط، يزداد عند المشي أو الوقوف على القدمين.
  • انتفاخ فيها.
  • احمرار أو دفئ في الساق المُصابة.


عوامل خطر الإصابة بجلطة الرئة

يزداد شك الإصابة بجلطة الرئة عند اجتماع الأعراض السابقة، مع العوامل التالية:[٤]

  • إصابة سابقة بالجلطة، أو إصابة أحد أفراد العائلة بها.
  • الإصابة بأحد اضطرابات تخثّر الدم.
  • الجراحة في الآونة الأخيرة.
  • عدم القدرة على الحركة في الآونة الأخيرة، إما لإصابة شديدة، أو بعد جراحة معينة، أو السفر لمسافة طويلة جداً.
  • الإصابة بإحدى الحالات المرضية، خاصة أمراض القلب، أو السرطان.
  • استخدام أدوية الإستروجين أو حبوب منع الحمل المحتوية عليها، أو أدوية أخرى مثل التاموكسفين (Tamoxifen).
  • التدخين، أو الحمل، أو السمنة تزيد أيضاً من خطر الإصابة بجلطة الرئة.


المراجع

  1. or a computed tomographic,of your heart and lungs "Pulmonary Embolism Symptoms and Diagnosis", lung, Retrieved 4/7/2022. Edited.
  2. ^ أ ب "Pulmonary Embolism Diagnosis: The 3-Step Process", verywellhealth, Retrieved 4/7/2022. Edited.
  3. ^ أ ب "How is Pulmonary Embolism Diagnosed?", hoacny, Retrieved 4/7/2022. Edited.
  4. ^ أ ب "Pulmonary embolism - symptoms and treatment", southerncross, Retrieved 4/7/2022. Edited.
  5. ^ أ ب "Pulmonary Embolism"، cedars-sinai، اطّلع عليه بتاريخ 4/7/2022. Edited.