عندما تُصبح المرأة حاملًا، من المُرجّح أن تحدُث بعض التّغييرات على جهازها المناعي، ونتيجة لهذه التّغييرات، فقد تُصاب بنزلات البرد، أو السعال، ومن الممكن أن يستمر المرض لفترة أطول، إلا أن هذه الأعراض لا تُشكل أي خطر على الجنين، كما أن هناك العديد من التدابير والعلاجات التي يُمكن اتباعها لعلاج السعال ونزلات البرد، أو لمنع الإصابة بها.[١]

ما هي الطرق الآمنة لتخفيف الكحة لدى الحامل؟


النصائح العملية

قد تنجح العديد من العلاجات البسيطة في التّخفيف من السعال لدى الحامل، ولكن تستخدم هذه العلاجات في الحالات التي يكون فيها السعال خفيفًا، والتي لا يُصاحبها أي أعراض شديدة أخرى،[٢] ويُذكر من هذه العلاجات ما يأتي:

  • استخدام أجهزة ترطيب الهواء في الغُرف (بالإنجليزية: Humidifiers)، إذ قد تُساعد هذه الأجهزة على تهدئة التهيج الموجود في الحلق، بالإضافة للتخفيف من جفافه.[٢]
  • شرب كوب من الشاي الساخن والعسل، أو تناول الشوربات الدّافئة التي تحتوي على القليل من الكركم، فالكركم يُساعد على التخفيف من السعال لدى الحامل، كما أنه يُقلل من احتقان الصدر.[٢]
  • الغرغرة بالماء المالح، وذلك من خلال إضافة ربع ملعقة صغيرة من الملح إلى ما يُقارب 235 مل من الماء الدافئ، فالغرغرة بهذا المحلول قد تُخفف من التهاب الحلق وتُسيطر على السُّعال.[٣]
  • تناول ملعقتين صغيرتين من العسل، أو خلط العسل مع الماء الساخن والليمون، فالعسل يُساعد على علاج السعال الجاف الذي ينتج عادةً بسبب نزلات البرد.[٣]


العلاجات الدوائية

ينبغي على الحامل استشارة الطبيب قبل أخذ أي أدوية خلال الحمل، إذ عليها أن تتأكّد من أنها آمنة قبل استهلاكها، ومن الأدوية آمنة الاستخدام لعلاج السعال لدى الحامل ما يأتي:

  • أقراص المص، أو مُستحلبات الحلق التي تحتوي في تركيبتها على الأعشاب، أو على المنثول (بالإنجليزية: Menthol)، إذ تُساعد على التخفيف من السعال، والتهاب الحلق.[٤]
  • مثبطات السعال (بالإنجليزية: Cough Suppressants) التي تحتوي في تركيبتها على ديكسترومسثورفان "Dextromethorphan" وغايفينيسين "Guaifenesin"، إذ تُعد هذه الأدوية آمنة الاستخدام أثناء الحمل إذا أُخذَت بالجرعات الصحيحة،[٤] فالغايفينيسين من الأدوية الطّاردة للبلغم، فهو يُساعد على التّخفيف من كثافة المخاط في الصدر أو الحلق، لتتمكن الحامل من السعال بسهولة وطرد البلغم من الجسم، ويجدُر بالذّكر أنّ الحد الأقصى للجرعة التي يجب أخذها هو 2400 ملغ في 24 ساعة.[٥]
  • تدليك منطقة الصدر باستخدام الفِكس "Vicks Vapo Rub".[٣]
  • أخذ دواء الباراسيتامول (Paracetamol)، للتخلص من التهاب وألم الحلق، ومن الصداع الناتج عن نزلات البرد والسعال، كما يُمكن استخدامه بأمان للحامل مرتين يوميًا.[٢]


نصائح للتقليل من السعال لدى الحامل

يُمكن اتّباع مجموعة من التعليمات والإرشادات للتخفيف من السعال لدى الحامل، ويُذكر منها ما يأتي:

  • الابتعاد عن الأشخاص المُدخّنين أو الأماكن التي يكثُر بها التّدخين.[٢]
  • الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة.[٢]
  • شرب كميات كافية من السوائل على مدار اليوم.[٢]
  • ممارسة التمارين الرياضية خفيفة الشّدة إلى المُتوسّطة، والتي تُعد آمنة للحامل، كالسباحة، وركوب الدراجات، فهذه التمارين تُساعد على تعزيز الجهاز المناعي، كما تُعزّز عمليات التمثيل الغذائي في الجسم.[٤]
  • تناول الفيتامينات التي يصفها الطبيب بانتظام.[٢]
  • الاهتمام بالنّظافة وغسل اليدين بالماء والصابون بشكل منتظم ومتكرر.[٢]
  • تجنّب الاتصال مع الأشخاص الذين يعانون من الإنفلونزا، أو نزلات البرد، أو السعال.[٢]
  • تجنّب لمس الوجه دون غسل اليدين قبل ذلك.[٢]
  • تناول الطعام بشكل جيد، ويُمكن تنظيم الوجبات على مدار اليوم، على سبيل المثال يُمكن تناول وجبات صغيرة ومتعددة خلال اليوم.[١]


ما هي الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب؟

يُذكر من الحالات التي تستدعي مراجعة الطبيب عند إصابة الحامل بالسعال ما يأتي:[١]

  • إذا كان السعال أو الأعراض المرافقة له يُعيق تناوُل الطّعام أو الشّراب للمرأة الحامل.
  • استمرار السعال لأكثر من يومين دون الشعور بأي تحسن.
  • ارتفاع درجة حرارة الحامل عن 38 درجة مئوية أو أكثر.
  • تغير لون المخاط.
  • إذا رافق السعال ألم في الصدر، أو صفير أثناء التّنفس.


هل يُؤثّر السّعال أثناء الحمل في الجنين؟

في الواقع إنّ السّعال بحدّ ذاته أثناء الحمل لا يؤذي الجنين، ولكن قد تضرّه أسباب السُّعال، مثل مرض الرّبو، والتهاب الشعب الهوائية، والالتهاب الرئوي، لذلك يجب على المرأة الحامل مراجعة الطبيب عندما تعاني من السعال المستمر أو أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، وذلك للبدء بالعلاج الدّوائي المُناسب ولحماية الطّفل من أي ضرر، ولتجنّب المُضاعفات، كما يجدُر القول بأنّ السّعال الشّديد لا يسبب تقلصات الرحم، ولا يزيح المشيمة، ولكنه قد يكون مزعجًا للغاية ويسبب ألمًا في عضلات البطن عندما يكون متكررًا، لذا، فإنّ المساعدة الطبية ضرورية للتخلص من السعال ولتوفير الرّاحة للحامل.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Cough and Cold During Pregnancy", americanpregnancy, 9/7/2014, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Pallavi Suyog Uttekar (22/12/2020), "What Can I Take for a Cough While Pregnant?", medicinenet, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Colleen de Bellefonds (10/2/2020), "Colds During Pregnancy", whattoexpect, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Jon Johnson (11/11/2020), "What to do if you catch a cold when pregnant", medicalnewstoday, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  5. Robyn Horsager-Boehrer (9/1/2018), "Which over-the-counter cold medications are safe during pregnancy?", utswmed, Retrieved 26/5/2021. Edited.
  6. during pregnancy is normal,cause this type of symptom. "How To Get Rid of a Cough During Pregnancy", tuasaude, Retrieved 3/6/2021. Edited.